الرئيسية / قصائد / هو ذا الحنين بذي المنافي أرهقَكْ / شعر : منية بن صالح – تونس

هو ذا الحنين بذي المنافي أرهقَكْ / شعر : منية بن صالح – تونس

 

 

  • هو ذا الحنين بذي المنافي أرهقَكْ
  • شعر : منية بن صالح – تونس 

 

هو ذا الحنين بذي المنافي أرهقَكْ
نسْيٌ وبيْنٌ .. أمْ سؤال .. أرّقَكْ

قحْط يداك .. وجرحُ جرحِك غائرٌ
والحبرُ يمتشق السّراب ..َ ليُغْرِقَكْ

لا صوْتَ غير صقيع غربتِك الّتي
ملْحا أُجاجًا.. إذْ سقتْك .. لتحْرقَكْ

لا لونَ غير شحوبِ أرضٍ هدَّها
حلمٌ سليبٌ ..في المشانقِ .. علّقَكْ

وأراك تسألُ : كيف؟ أين؟ وما الذي
ومتى؟ وماذا؟ .. والصَّدَى قدْ أزْهقَكْ

تشرينُ وزّعَ في الخلائق حزْنَهُ
ونصيبُ قلبِك .. جارَ حُزْنًا .. مزّقَكْ

وجعٌ خُطاكَ .. ونبضُ عجزٍ مارِدٍ
والآه ظلُّكَ .. ليتَ ظلَّكَ أعْتقَكْ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: