الرئيسية / قصائد / نزوح …/ شعر : خيري خالد – فلسطين 

نزوح …/ شعر : خيري خالد – فلسطين 

 

  • نزوح…
  • شعر : خيري خالد – فلسطين 

 

حَسْبي مِنَ الشِّعْرِ ما أقتاتُ مِنْ وَجَعي
ما لو تَمَوْسَقَ أبْكى الحِبْرَ والقَلَما

مَوْتٌ بَطيءٌ.. نُزوحٌ.. واخْتلاطُ رُؤىً
وغُرْبَةٌ أعْيَتِ الكُهّانَ والحُكَما

وَجْهانِ مِنْ رَهَقٍ يَمْتَدُّ في جَسَدي
مُنْذُ البداياتِ.. ما انْفَكّأ ولا التَأَما

ورَعْشَةٌ في يَبابِ الروحِ نازِحَةٌ
لَعَلَّها حينَ تَمْضي.. تُسْكِتُ الأَلَما

هُوَ النُّزوحُ مِنَ الذّاتِ التي اشْتَعَلَتْ
قَهْراً.. يُحيلُ دُموعَ المُقْلَتَينِ دَما

هُوَ النُّزوحُ.. وَكَمْ للآهِ مِنْ سَبَبٍ
يَخْفى على الغَيْرِ.. في عُمْقِ الحَشا كُتِما

وحيرَةٌ في مَرايا العُمْرِ جائِعَةٌ
ولا جَوابَ ….فَمَنْ يُهدي الحُضورَ فَما..!!

ماتَ السُّؤالُ بِأفواهٍ مُحَنّطَةٍ
وشَيَّعوهُ كما لو شَيَّعوا صَنَما

وقُمْتُ أنعى بقايايَ التي سَقَطتْ
بينَ الجُموعِ .. وقلباً في المدى ارْتَطَما

لا أرْضَ تَأوي انْكِساراً في أنايَ ولا
كفَاً تُهَدهِدُ غُصْنَ الحَظِّ حينَ نَما

ضاقتْ عَلَيَّ جِهاتُ الأرْضِ أرْبَعُها
واستَوْطَنَ الحُزْنُ قاعَ القَلْبِ والأَكَما

أمْضي إلى حَيْثُ لا أدري ولَسْتُ أَرى
إلّايَ يَحْمِلُ في تَرْحالِهِ العَدَما

مَنْ يَشتَري مِنْ مَزادِ الموتِ نائِحَةً
عَزَّ العَويلُ على مَنْ قد قَضى نَدَما

وَمَنْ سَيَنْزِعُ شوْكَ الشَّكِّ مِنْ جَسَدٍ
أراهُ .. بَعْدُ.. عن الأوهامِ ما فُطِما

يَصيحُ ألفُ سُؤالٍ في مُخَيِّلَتي
ويَنْزَوي الرَّدُّ .. يُخْفي الوَجْهَ .. مُحْتَشِما

يا أيُّها الظِّلُّ قُمْ نَمْضي.. نَسيرُ مَعاً
تَمْضي الْحَيَاةُ بِنَا.. أو دونَنا.. قُدُما

قُمْ نَشتَري الْيَوْمَ ميلاداً وأقْنِعَةً
نُهدي الجِهاتِ التي ضاقَتْ بِنَا.. حُلُما

فقد يَضيعُ غَدٌ مِنَّا ونَخْسَرُهُ
وقد نَموتُ على أبوابِهِ هَرَما

وقد نَؤولُ لِوَقتٍ لا وُجودَ لَهُ
حينَ الجميعُ يَرانا في الورى.. رَقَما

حَيْثُ القَصيدَةُ تَفْنى قَبْلَ مَولِدِها
في شَهْقَةِ الحِبْرِ .. هانَ الأَمْرُ أو عَظُما

في الحالَتَينِ.. سَنَمضي دونَ أوسِمَةٍ
ولنْ نكونَ سِوى ما قد لنا رُسِما


  • شعر : خيـــري خالد – فلسطين 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: