الرئيسية / قصائد / شَذَا القُدس / عزت الخطيب

شَذَا القُدس / عزت الخطيب

شَذَا القُدس


سفينٌ على القَمْقَامِ والموجُ تَحْتَهَا
……………………………….إذا اهْـتَـاجَ تَـعْـدو للشـواطئ كالـمُـهْـرِ
.
ولستُ بِـبَـحَّـارٍ ولـيـستْ بِحَارُهَا
………………………… …من الـمـاءِ بَـلْ كانتْ بُحُوراً من الـعـطـرِ
.
شذاها يجوبُ الشامَ ليلاً وينثني
…………………………………..لبغدادَ فـي صُـبْـحٍ تـكـلَّـل بـالـبِـشْرِ
.
ويصبو إلى أرض الجزيرة في الضحى
……………………………………إلى طائف الأعناب والورد والنَّشْرِ
.
وبـعـد الضـحـى تلوي الرياحُ عنانَهُ..
………………………………….إلى مصرَ والسودان جوهرة الـنَّـهْـرِ
.
وعند المسا يسعى إلى الغربِ قاصداً
…………………………………طرابلسَ والخضراءَ عاصمةَ الشعر
.
ويرتاحُ في أرض الجزائر بُرهةً
………………………………..ويمضي إلى تطوانَ في مطلع الفجر
.
ويُـهـدي نُـواكشوطَ الأبيَّة عطرَهُ
…………………………….. بأرض الرجال السُّمر والأدبِ الـحَـبْـرِ
.
شَذَا أيكةٍ في القدس تَنْشُرُ عطرَها
………………………………….عـلـى كـل قُـطْـرٍ دَامَ يلهجُ بالـذِّكـرِ

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: