الرئيسية / قصائد / العمرُ غمضةٌ / قاسم الصديق مسوس

العمرُ غمضةٌ / قاسم الصديق مسوس

العمرُ غمضةٌ

يعيشُ المرءُ يكدحُ للمعالي
وينسى ما تخبئه ُ الليالي

ولا يدري بأن العمْرَ غمضٌ
من الجَفنينِ يدفعُ للمآل

حسيسُ الموتُ ينْحَر كل حيّ
ويطفئُ نارَه بعد اشتعال

ولو علم الفتى شأنَ الثواني
ليمّم شطرها دون انشغال

ووفَّاها الفِعال بغير لهوٍ
لقطف ثمارها قبل الزوال

وإنّ المرء مهما عاشَ فانٍ
كأنْ لمْ يَحْيَ ذا عمٍّ وخالِ

إذا كان الفتى فَطنا حَصِيفا
وأيقَنَ أنّ قَدْرَ الوقتِ غالي

سَيجْهدُ مُسْتغلّاً ما يُلَاقِي
لأنّ الوقتَ مسموم النّصال

ومهما نازَلَ الإنسانُ دَهرا
سيُهزمُ دُونَه قبل النزالِ

فنصف العمر يُقضى في منامٍ
وربع العمر في تحصيل مال

ونصفُ الرُّبْع تفنيه البرايا
لدى الجلَسات في قيل وقال

وما يبقى تبدَّد في الثنايا
يُوزّعُ بالشياع على العيال

قاسم الصديق مسوس

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: