الرئيسية / قصائد / عَنِ الْعُشّاقِ / مصباح الحجاوي

عَنِ الْعُشّاقِ / مصباح الحجاوي

وَعَلَى المَديدِ .. عَنِ الْعُشّاقِ

هاتِها مِنْ وجْنَتَيْكَ فإنّي
في ِشغافي يسْكُنُ الوَجْدُ دَهْرا

واسْقِني مِنْ خَمْر ِخَدِّكَ إنّي
قَدْ مَلَلْتُ الْكَرْمَ إذْ كانَ خَمْرا

عاشقٌ لِلْحُسْن ِ ِيسْعى إليْهِ
ليسَ يخْشى أنْ يُضَيِّعَ عُمْرا

والَّذي يَهْوى يُكابِرُ دَوْماً
خاسِرٌ في الحرْبِ يَخْتالُ نَصْرا

يا إلهَ الحُبِّ هَوّنْ عَلَيْهِمْ
معشَرَ العُشاق ِليْسَ سِرّا

قَدْ يَرَوْنَ الشّمسَ في جُنْح ِلَيْل ٍ
في صلاة ِالفجْر ِيَنْوونَ عَصْرا

ليْلُهُمْ سهْرانُ والنّاسُ نَومٌ
يرْتَجي في أوّل ِالشّهْر ِبَدْرا

ويْحَ نفسي رَقَّ قلبي عَليْهِمْ
كُلّما عايَنْتُهُمْ قُلْتُ شِعْرا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: