الرئيسية / قصائد / أَرَى الأُفْـــقَ يَــرْنُــو لِــلـــذِي هُـــو آتِ/ حمزة الحداد

أَرَى الأُفْـــقَ يَــرْنُــو لِــلـــذِي هُـــو آتِ/ حمزة الحداد

أَرَى الأُفْـــقَ يَــرْنُــو لِــلـــذِي هُـــو آتِ

وَذِي المُزْنُ ثَـكْـلَـى تَـكْــبِـتُ الـعَـبَـرَاتِ

أَصَـاحِ هَلِ الـدُّنْـيَـا الـكَـئِـيـبَـةُ مَـأْتَـمٌ

يُــعَــزِّي بِـهَـا الأَمْـوَاتُ أَهْــلَ حَــيَــاةِ

وَهَلْ ضَجْعَةُ الحَيِّ الذِي بَاتَ سَاهِدًا

كَضِجْعَةِ مَنْ أَفْـنَى المَدَى فِي سُـبَـاتِ

أَرَى ذَا النُّهَـى مُـسْـتَـبْـشِـرًا بِـذَكَـائِـهِ

وَفِــيـهِ لَـحَــتْــفِ الـنًّــفْــسِ أَلْــفُ أَدَاةِ

لَـكَـمْ تُـغْـرِقُ اللُّبَّ الحَصِيفَ ظُـنُـونُـهُ

وَبَـعْـضُ الـتَّـغَـابِـي فِيهِ طَوْقُ نَـجَـاةِ

تَبِيتُ مُلُوكُ الأَرْضِ تَسْتَعْطِفُ الكَرَى

وَصَــاحِــبُ شَـــاةٍ هَــاجِــعٌ بِــــفَــلاَةِ

لَكَـمْ نَـطْـلُـبُ الدُّنْيَا وَتَـرْفُـضُ مَـهْـرَنَـا

وَمَـا حُــسْــنُـهَــا يَــعْــدُو أَذَامَّ فَــتَــاةِ

فَـأَنَّـى لِـحَـيٍّ يَـطْـلُـبُ الخُـلْـدَ مَـهْـرَبٌ

وَكُـــــلُّ طَـــرِيـــقٍ آخِـــذٌ لِــــمَـــمَـــاتِ

وَأَنَّى لِمَنْ يَـرْجُـو الـمُـحَـالَ سَــعَــادَةٌ

وَكُـــلُّ نَــعِـــيـــمٍ مُــجْــمَـــعٌ لِــفَـــوَاتِ

نُـسَـرُّ بِـهَـا كَـالـطِّـفْـلِ وَهْيَ خَـدِيـعَـةٌ

وَكَــمْ دُمْــيَــةٍ حَــسْــنَــاءَ بِـنْـتُ مَـنَـاةِ

حمزة الحداد

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: