الرئيسية / قصائد / النَّزعُ الأخير / أسامة سليم

النَّزعُ الأخير / أسامة سليم

النَّزعُ الأخير …

يُقالُ : ” إنَّ القَصيدةَ تُولَدُ بِمَوتِ صاحِبِها ” .

مَـلـولٌ أنــــتَ والأيـّـامُ تَـحـثـو

عـلـيـكَ ثـِـقــالَـهـا حَـيّـاً وتَجثو
….

وتَـنـعــاكَ الكوارِثُ لِـــلـــرَّزايـــا

فَـيَبكيكَ الأسى والـجـوعُ يَرثو
….

وُلِدتَ مَعَ الغُروبِ وعِشتَ مَيتاً

وَوَجهُكَ شـاحِـبٌ وصِـبـاكَ رَثُّ
….

وفي النَّزعِ الأخيرِ وَقَفتَ عُمراً

ولِلآمالِ خَــلــفَ الــوَهــمِ لَهثُ
….

وفي التّيهِ المُفَخَّخِ لِــلأمــانـي

على أثَرِ الـمُـحـالِ خُطىً تُحَثُّ
….

وبَينَ يَديكَ وَيلَكَ منكَ شَكوى

إليكَ لِـنَـفـسـكَ الـثَّـكـلـى تُبَثُّ
….

فـهل في سَكتَةِ الأمواتِ وَحيٌ

لِـكُـلِّ قَـصـيـدَةٍ وُئـدَت وبَـعـثُ
… … … … … … … … .

للشاعر اسامة سليم .

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: