الرئيسية / كتابنا / قصة الصباح / قصة ولادة تحاورني – صباح سعيد السباعي

قصة ولادة تحاورني – صباح سعيد السباعي

 
 
بداية ما…. كانت من البحر….
تصاوير وجه، مخاضه….
ضجيجه انعتاق ليس به مهادنة…
ونحن ندور في لحظات بسيطة…
قليل… قليل لكنه كثير…
بعض الرؤى على الشاطئ…
يمكننا أن نسقطها على أنفسنا…
لكننا لا نفعل….
نسأل عن طريق مختصر…
حين أرادت إخباره أحبّ أن يكون حبنا كقصة ميّ وجبران…
خافت أن يسخر منها…
تردد التلميذ بطرح سؤاله حتى لا يظهر أنه غبي….
تسأله ماعلاقة هذا الكلام ببداية مع البحر؟!
 
_: صراعنا في داخلنا مثله….
الجسر الذي كان ينوي بناءه أبي
على الساقية ليسهل نقل بضاعته؛ هدمه موج التأجيل…
في دهاليزنا أشواك…
من يراها؟
نحسّ بها….
ننحني لها، تهزمنا…
خطوط العمر شريط حياتنا المتعرج كالشاطئ…
طائر جريح صياده نحن وهم…
سأعود إليه وأصرخ….
أنتظر موجة…
أعود جنينا….
بحكمة عمقه…. أصرخ بقوة…
أضيء كنجمة…
حتى لا تهرب المدينة…
 
قصة قصيرة… بقلمي… صباح سعيد السباعي

شاهد أيضاً

عبدالباسط الساروت

عبدالباسط الساروت – شعر سعيد يعقوب

في رثاء منشد الثورة السورية الشهيد البطل عبدالباسط الساروت رحمه الله رحمة واسعة …   …

روضة المجاريات – شعر عبدالوهاب العدواني

روضة المجاريات – شعر عبدالوهاب العدواني …………………….. * دعيت إلى مجاراة الدالية الباذخة التي مطلعها …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: