الرئيسية / قصائد / الليلُ والبيداء – نجم العيساوي

الليلُ والبيداء – نجم العيساوي

——————–

القيلُ والقالُ والإسْفافُ.. والبَطَرُ
والغلُّ والخُلْفُ والإِجْحافُ.. والكِبَرُ

هٰذي الكبائِرُ بينَ النّاسِ… تَفتنُنا
والسّاسةُ الدُّهْمُ… والسُّرّاقُ تنتشِرُ

وَلمْ أجِدْ مِنْ سبيلٍ… كيْ يُخَلِّصَني
منها سوىٰ النأي… حيثُ النَّجْمُ والقَمرُ

أجالسُ الليلَ.. والبيداءُ ترقبُني
يا شِبْهَ روحي.. عنِ الغوغاءِ أسٔتَتِرُ

والخيلُ تنظرُني حِرْزاً وأَنْظُرُها
والشِّعْرُ يكتُبُني حُزناً.. واعتصرُ

وباتتِ الروحُ لوعىٰ.. من هوىٰ وطنٍ
فيه الخليلُ.. بِبيعِ الخِلِّ يفتَخِرُ

لذٰلِكَشض الوطنِ المحزونِ… قافيتي
ثكلىٰ.. وعيني لفِجْرِ النَّصْرِ… تنتظرُ

————————
نجم العيساوي 24-9-2017

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: