الرئيسية / قصائد / أدَمعُ عيــن ٍعلى الأحباب مذروفُ / أبو أنور علوش

أدَمعُ عيــن ٍعلى الأحباب مذروفُ / أبو أنور علوش

أدَمعُ عيــن ٍعلى الأحباب مذروفُ
أم لؤلؤٌ قد جرى واللحظُ مطروفُ

وفوق خديكِ أشجانٌ مؤرّقةٌ
توشحتْ بالأسى فالوردُ مقطوفُ

لا تبك ِعَيناك ِيا نــــوراً بباصَرتي
فالــــروحُ في هيمٍ والقلبُ ملهوفُ

عيناكِ والبحــــرُ أبعادٌ بِمَملكــــَتي
والعمــــرُ دونَهــما بالدهر مصروفُ

أنت ِالحياة وفيض الحسنِ يَغمرها
والــــزهرُفي روضكِ المئنافُ موصوفُ

فيك ِالحــياةُ وفي عَينيكِ بَهجتهَا
وفــي مُحيــــــاكِ بدرالحسنِ مكسوفُ

إذَا تَبَســــَّمْت ِفالياقـــُـــوتُ مُغتبــــقٌ
بين الشــــفاه ولون ِالــــــوَردِ مخطوفُ

مَلأتِ دُنيــــايَ أطيافاً مرفرفةً
والشوق ُفوقَ هيــــام الروح موقوفُ

كأنني “محسنٌ ” والعشــقُ يأخذهُ
فكيف لوكنت ِياسمراء هنّوفُ
٠٠٠٠٠٠٠

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: