الرئيسية / قصائد / أواه.. / شعر – وليد الشرفي

أواه.. / شعر – وليد الشرفي

 

 

  • أواه..
  • شعر – وليد الشرفي

 

أواه .. يـــا عــمـري بُــعـادكِ مُـقـلـقُ
والـشـوقُ فـي صـدري كـنارٍ تُـحرقُ

فـمـتـى وصــالُـكِ هـاهـنـا يـاجـنَّتي
ومـتى فـؤادي مـن حضوركِ يُشرقُ

وإلى متى سأعيشُ أقتات الصدى؟
ومـواجـعـي فــي كــل فــرْحٍ تُـبـرقُ

وإلــى مـتـى والآه تـنفخُ حـسرتي؟
لــو كــان قـلـبكِ مـن حـديدٍ يُـشفقُ

فــأنـا وهـــذي الـغـاديـاتُ تـرشُّـنـي
جــسـدٌ عـلـى بــاب الـكـآبة يُـشـنقُ

قـد كـان لـي روحٌ تـحلَّق في الفضا
كــــان الـتـفـاؤل داخــلـي يـتـدفَّـقُ

حـتى اخـتفيت..غـدا فـؤادي ريـشةً
تــلـهـو بــــه ريــــحٌ ولــيـلٌ يُـطـبـقُ

 

  • شعر – وليد الشرفي

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: