الرئيسية / قصائد / تــقــولــيــنَ – منير الفراص

تــقــولــيــنَ – منير الفراص

تــقــولــيــنَ أنــــــــي لا أبــــالــــي ولا آبـــــــهْ
وصـمـتي بــهِ مــن دهـشـةِ الـعـقل مـا صـابهْ
وكــيــفَ لــمــن مــــن فـــورِ لــحـظٍ وأوصـــافٍ
رمــتــهُ ولَــــم يــفـقـد صــوابــاً ومــــا شــابــهْ
وحـــيـــنَ أفـــقـــتُ مـــــن غـــبــاتٍ تـمـلـكـنـي
كـــــأنَّ خـــيــالاً طـــــافَ جــفـنـي وأهــدابــهْ
وأنّْ لأنــفــاســي صـــعــودٌ إلـــــى الأعـــلــى
ويــشــهــقُ صــــــدري لــلــفـضـاءِ وأبـــوابـــهْ
وخــفـقُ فــؤادي مــوجُ شــوقٍ عـلـى صــدري
إلــــــى دونِ قــــــاعٍ أو شـــواطـــئَ أوّابــــــهْ
وأصــــبـــحَ وعــــــدي بــالــعــذابِ مــواعــيــدٌ
إلــــى آخــــر الــلـيـلِ وعَــــوْداً إلــــى إيــابــهْ
أرتــبــهــا الأحــــــلامُ فـــــي درج أوهـــامــي
كـــــكــــلِ صــــبــــاحٍ بــالــرتــابــةِ كــــذّابــــة
وصـــــارَ بــعـيـنـي كـــــل نــــورٍ لــــهُ وجــــلٌ
وكـــــلَ جــمــيـلٍ مـــــن جــمــالـكِ إخــصـابـة
وأبـــسُــمُ لــلــبـدرِ احــتــفـاءً إلـــــى الــفـجـر
لــظــنــي بـــــأنَّ الـــبــدرَ يــعــكـسُ أتـــرابــه
وأحــســبُ أنَّ الــطـيـرَ يــبـكـي إلــــى ألــمـي
وأفــــــرحُ مــــــن فــــــرحٍ يـــقـــرِّبُ أحــبــابـه
وأســـألُ صـــوتَ الـمـاءِ إن كــان مــن دمـعـي
وَمِـــــنْ أنْـــتــي حـــــزنٌ ونـــــايٌ و شُــبّــابـة
وأأنـــــسُ وحـــــدي قــــربَ طــيـفـكِ أســمـعـهُ
لــــــهُ نَـــفَـــسٌ حـــــرُّ الــشـفـايـفِ رضـــابــة
ولـــــي جـــســدُ الــمــوتـى وروحــــي مـعـلـقـةٌ
وبــيـنـهـمـا نـــــارٌ مـــــن الـــشــوق شَــبّــابـة
تــقــولــيــنَ أنــــــــي لا أبــــالــــي ولا آبـــــــهْ
وصـمـتي بــهِ مــن دهـشـةِ الـعـقل مـا صـابهْ

 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: