الرئيسية / قصائد / قصيدة فاعرف طباع الناس – شعر عبد العزيز بشارات

قصيدة فاعرف طباع الناس – شعر عبد العزيز بشارات

قالوا بأحرفك الندية تُفصحُ ………..فأجبتهم والقول مني يُفرح
بالحبّ نحيا والبشاشة نرتقي …وبصوت نايٍ في المحافل يصدح
وبصوت طفل فوق هامة بيتنا ……..وبراية التحرير بات يلوّح
وبصوت عصفورٍ يزقزق في السما .للروح يعزفُ حينها ويُلَمِّح
وبصوت غصنٍ إذ يُداعبه الصبا …….يحكي مقالة نبته أو يمدَحُ
يا من على ركب الجَمال تعانقوا..وتسامروا وبشعرهم قد أفصحوا
هيّا الى نبع المحبة بيننا …..ودَعوا الملامة عن صديقٍ واصفَحوا
ما عاد للكره القديم مكانةً …………بين الاحبة فالكراهة تجرحُ
واللؤمُ من طبع اللئيم عَرَفتُهُ ……….والحبُّ دوماً للكريم سيُمنَحُ
فاصفح عن الزّلات تلقَ جميلَها ……. الحقدُ نارٌ في فؤادك تَلفحُ
إنّي خبرتُ النّاس منذ طفولتي ………وعدتهم بين الوجوه ترنّحوا
هذا يجاملُ من أتاهُ بوجهه ………… وتراه يوماً في بعادٍ يفضحُ
وإذا أرادك في قضاء مصالحٍ …..من شأنه ، أعتاب بيتك يطرَحُ
يبكي إليك محبّةً أودت به ………..وتراه من فرط المحبة يردحُ
فإذا قضى وطراً يروحُ مُهرولاً …أعتاب غيرك ، فهو فيها ينجحُ
من كان في مسعاه خلاً ناصحاً …….بين الانام ، وطَبعُه لا يبرَحُ
تلقاه دوماً لا يروم مصالحاً ……..وعلى شواطئ بحرها لا يسبَحُ
ويفيضُ إن دانيتَهُ بعطائه ………… وإذا ذكرتَ عطاءَهُ لا يفرَحُ
وإذا أصابَ الهمُّ يوماً حالَهُ …………….بمصيبةٍ أونوبةٍ لا يَترَحُ
فارفق به بالخير أن جاورتَهُ ……….بحراة الحب الجميلِ ستُفلحُ
فاعرف طباعَ الناس إن جاملتهم ….. لا تلدَغنّ ولا لغيرك تجرَحُ


عبد العزيز بشارات

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: