الرئيسية / من هو / من هي زرقاء اليمامة وما قصتها وبعض شعر زرقاء اليمامة

من هي زرقاء اليمامة وما قصتها وبعض شعر زرقاء اليمامة

زرقاء اليمامة، واسمها عَنْز، هي من جّديس، حيث عاشت في اليمامة في منطقة فسيحة اسمها- جَوّ. اشتهرت بقوة بصرها، فقيل إنها كانت تبصر الشّعرة البيضاء في اللبن، وتنظر الراكب على مسيرة ثلاثة أيام، وكانت تنذر قومها فتخبرهم إذا الجيوش غزتهم. تخبرهم بقدوم العدو قبل ثلاثة أيام، فلا يأتيهم جيش إلا وقد استعدوا له، حتى احتال لها بعض من غزاهم، فأمر أصحابه أن يقطعوا شجرًا، ليمسكوه أمامهم بأيديهم.

نظرت الزرقاء فقالت: إني أرى الشجر قد أقبل إليكم، وأنشدت:

أقسم بالله لقد دبَّ الشجر
أو حِمْيَرٌ قد أقبلتْ شيئًا تجرّ

قالوا لها مكذّبين: قد خرفت، ورقّ عقلك وذهب بصرك.

 

 

و مما نسب لها في تحذيرها لقبيلتها عندما رأت الشجر يتحرك:

خذوا حذاركمُ يا قوم ينفعكم
فليس ما قد أرى بالأمس يُحتقر
إني أرى شجرًا من خلفها بشر
وكيف تجتمع الأشجار والبشر
خذوا طوائفكم من قبل داهية
من الأمور التي تخشى وتنتظر
ثوروا بأجمَعكم في وجه أولهم
فإن ذلك منكمْ فاعلموا ظَفر
وناهضوا القوم بعض الليل إذ رقدوا
ولا تخافوا لهم حربًا وإن كثروا

حيث  روي عنها أنها في إحدى الحروب في عصرها اضطر جيش العدو ( والغالب أنه جيش ملك حمير في ذلك الوقت )  إلى قطع الكثير من الأشجار والقيام بحملها أمامهم كنوع من التخفي والتضليل والإخفاء حتى لا تراه زرقاء اليمامة وتنبه قومها ليستعدوا للقاء جيش الأعداء حيث أنه بالفعل قد استطاعت زرقاء اليمامة أن تراه جيش الأعداء من على بعد كبير للغاية من مدينتها فقامت بتنبيه وتحذير قومها لكنهم لم يصدقوها ظناً منهم أنها تهذي وخاصة أنها قالت لهم أن هناك شجر يقترب من المدينة وراءه بشر مما دعاهم إلى السخرية منها و اتهامها بالخرف والجنون وبالفعل أستطاع جيش الأعداء الوصول إلى المدينة ومفاجأة أهلها وقاموا بالهجوم عليهم وإبادتهم وهدموا المدينة حتى أنهم بعد أن تمكنوا من المدينة وهزيمة أهلها قاموا بقلع عين زرقاء اليمامة حيث وجدوها محشوة بمادة الأثمد وهو ذلك الحجر الأسود الذي كانت تقوم زرقاء اليمامة بدقه وطحنه وتكحيل عينيها به ومن يومها أطلق عليها زرقاء اليمامة نسبة إلى الزرقة المتكونة في عينيها من الأثمد ، حيث كان العرب يقومون بضرب الأمثال بزرقاء اليمامة وذلك لما امتلكته من قوة نظرها وحدته ، حيث قيل أن نسبة إلى اليمامة أي أسمها سميت بلدتها باسمها حيث يقال أن أسم البلدة الأصلي كان جو وكانت تقع في سهل فسيح واسع أطلق عليه هذا الاسم نظراً لاتساعه الشديد حيث قد ذكرت قصتها في العديد من الكتب العربية ومنها :-

أولاً :- كتاب العقد الفريد :- حيث ذكرت قصة زرقاء اليمامة به وقيل عنها أنها أمرأة كانت تعيش باليمامة حيث أنها كانت تتمتع بنظر قوي وحاد للغاية حتى أنها كانت تستطيع رؤية الشعرة البيضاء في اللبن بل أنها تستطيع نظراً لقوة بصرها أن تنظر الراكب ولو كان على مسيرة ثلاثة أيام كاملة من مدينتها حيث ذكر في الكتاب أنها قامت بإنذار قومها وتنبيههم في حالة أن تعرضوه لهجوم الأعداء عليهم حيث كان لا يأتي جيش من أعدائهم إلا وقد رأته زرقاء اليمامة قبل وصوله المدينة ونبهت قومها فاستعدوا له إلى أن قام الأعداء ذات مرة بحيلة ماكرة للتستر و الاختفاء من زرقاء اليمامة حيث قام جيشهم بقطع الأشجار وقاموا بوضعها في مقدمة جيشهم لتضليل أهل اليمامة ومفاجئتهم والهجوم المفاجئ عليهم ، حيث بالفعل نظرت زرقاء اليمامة فقالت أني أرى شجراً قد أقبل عليكم فما كان من قومها أن سخروه منها ومن تنبيهها لهم ولم يأخذوه تحذيرها لهم على محمل الجد إلا أن فاجئهم جيش الأعداء وقام بالهجوم عليهم وهزيمتهم شر هزيمة بل قام جيش الأعداء بقتل زرقاء اليمامة بعد أن قاموا بقلع عينيها حيث أنهم عندما قلعوه عينيها وجدوه في عروق عينيها مادة الأثمد الزرقاء وذلك يرجع لكثر اكتحالها به .

كتاب أثار البلاد وأخبار العباد :- ذكرت زرقاء اليمامة في الكتاب حيث جاء وصفها بأنها امرأة كانت تستطيع أن ترى الشخص من بعد مسيرة ( 3 ) أيام حيث روى الكتاب قصتها كالأتي أن هناك رجلا يدعى رياح بن مرة وكان وزيراً لملك يدعى حسان حيث قال رياح إبن مرة لملكه أيها الملك أني لي أختاً متزوجة في مدينة جديس وتدعى زرقاء ، حيث أنها زرقاء لما تقدر أن تراه بعينها حيث أنها تقدر على رؤية شخص من مسيرة تعادل يوم وليلة كاملة وأني أخاف أن تنظرنا فتقوم بتحذير قومها فيستعدوا لنا فلذلك فأمر أصحابك ليقطعون أغصان الشجر ويتخفون ورائها ويتخذون من الأغصان ستار حتى نحتال على زرقاء اليمامة فكان رد الملك إذن فلنسير بالليل فرد عليه رياح بن مرة قائلاً أن بصرها بالليل أنفذ وأقوى فقام الملك بأمر جيشه بقطع الأشجار والاختباء ورائها حيث عندما ما أفتربوا من اليمامة بالليل نظرت الزرقاء وقالت لقومها يا أل جديس لقد سارت إليكم الشجراء أي الأشجار وأتتكم أوائل خيل حمير أي أوائل جيش الأعداء فسخروه منها قومها وكذبوها إلا أن أتاهم جيش الأعداء وفاجئهم وغلبهم ودخل مدينتهم وأمسكوا بزرقاء اليمامة فسالها ملكهم قائلاً ماذا رأيتي فردت قائلة رأيت الشجر خلفها بشر فقام الملك لتلافي خطرها بقلع عينيها وأمر بصلبها على باب المدينة ومن يومها تم تغيير أسم المدينة من جديس أو جو كما ذكرت المراجع والكتب إلى اليمامة وأصبح أسم زرقاء اليمامة من أحد أشهر الشخصيات العربية القديمة .

شاهد أيضاً

محمد الحراكي

الأديبة الشاعرة نجاة بشارة وكرائم الجوهر – بقلم محمد الحراكي ( قراءة نقدية)

ياليت شعري حين تنثر درها عقد من الياقوت والمرجان قيثارة إن أنشدت سمارها مزمار داوود …

نجاة بشارة

هُمْ هكذا – نجاة بشارة

هُمْ هكذا ، يا صاحبي الرَّهِفُ أنا ما زَلَلّتُ ، وفوقَ ما أصِفُ أهلي أنا …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: