الرئيسية / قصائد / شعر صدى الإشتياق – رنا رضوان

شعر صدى الإشتياق – رنا رضوان

يامُبْحراً في البُعدِ كيفَ لُقاكا
قُلْ لي فَما يَشفي الفُؤادَ سِواكا
مازلتُ في أمَلٍ أراكَ وإنّني
في كلِّ شيئٍ في الوجودِ أراكا
ثِقْ أنَّ طيفَكَ لايُفارقُ أعْيُني
وكأنَّ صوتَكَ غرَّني وصَداكا
فأتيهُ في الأحلامِ أرْسمُ لوحةً
والروحُ تَدْفَعُني لكي ألْقاكا
والليلُ يأخُذني بأجملِ رحلةٍ
فأراكَ في قَمرِ السماءِ مَلاكا
كَشَفَ الغَرامُ بأنَّ بعضَ محبّتي
كالنارِ توقِدُها رياحُ نواكا
أو أنّها بُركانُ حُبٍّ خامدٍ
عندَ البِعادِ يثورُ في ذكراكا
أرمي الفؤادَ بموجِ بحرٍ هادرٍ
لو لحظةً في العُمرِ قدْ ينساكا
إنَّ الليالي كالنهارِ تُضيئُ لو
فيها تَلاقَينا ……فَما أحْلاكا
إنّي أخافُ الناسَ إنْ نَّظَروا لَها
أنْ تَسْتبيحَ قُلوبَهمْ عَيناكا
فَيُشاركوني في هواكَ وإنَّ لي
قَلباً يغارُ وما هَوى إلّاكا
هذا الحَمامُ يُغيظُني بنواحهِ
لو أنّهُ فوقَ الغُصونِ تَباكى
فاحْمدْ إلهكَ لمْ تَكُنْ بمَشَقَّتي
وكفاكَ نَوحاً ياحَمامُ كَفاكا.

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: