الرئيسية / قصص / لا تدُقّوا المسمار. (قصة قصيرة جدا) الخضر التهامي الورياشي

لا تدُقّوا المسمار. (قصة قصيرة جدا) الخضر التهامي الورياشي

لا تدُقّوا المسمار.

(قصة قصيرة جدا)

.

.

.

كان مسماراً مستقيماً، لا يعرفُ أَمْتاً ولا عِوجاً، يعتدُّ بصلابته، ويشمخُ برأسه وسَنِّهِ، لا يبالي أين يدقُّونَه.

لكن، حدثَ أن صادفَ حائطاً صعْباً، أخذ منه جُهداَ كبيراً، ومحاولات متكررةً، ولم يخترقه.

انتفخ رأسُه بالدَّقِّ المتواصلِ، وحاول أن يقف على ساقه منتصباً، لكنه شعر بتقَوُّسٍ فيه، وانحنى يلتقطُ أنفاسهُ.

وبينما هو كذلك إذْ مَـرَّ عليه مسمارٌ آخر، يمشي متراقصاً، وكان قد وشَّى نفسه بخطوط ملتوية، تجعلُ عيون الناظرين إليه تدور حيثما يدورُ.

ناداهُ وطلبَ منه العَوْنَ، فقال له:

ـ لن تقدرَ على نوْعِ هذا الحائط إلاَّ إذا عرفتَ ـ مثلي ـ كيف تلُفُّ وتدورُ.

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: