الرئيسية / نثر / عَـــلّــمَــتْــنــــــــــــــــــي / عبد العزيز حنان / المغرب

عَـــلّــمَــتْــنــــــــــــــــــي / عبد العزيز حنان / المغرب

عَـــلّــمَــتْــنــــــــــــــــــي
******************
عَلّمتْني ؛
خَفْقةُ القلب …،
رَجْفةُ الرئتين بالصدر …،
أنّ الحُبّ .
بَعْضٌ مِن عبــــــــــــــــــــــــادة .
و أن شُكر الخالق …
على بعضٍ مِن كرمه …
انصهار الروح في المَلَكُوت …
انْكِشافُ البَوْح، عاليا …
متدفقا هادِرا بلا هَــــــــــــوادَة
و أنّ تَرْتيل أُنْشودة هَواكِ …،
مُتعاليا بالصّدحِ …
بعضاً مِن المدح …
بعضاً مِن الحمْد للخالِق ، مِن الْخَلْق ،
و لِجَميلِ عَطاياهُ . شهـــــــــــــــــــــــــادة .
**********
أَلَيْس مِن الحمد .
أَنّي مِن هواكِ …
كانتْ بدايتي .
كان انبعاثي .
و أَنّي …،
مِن فَيْض هواكِ …
خرجتُ من عَدمي …،
و مِنْ رَحِـــم حُضنكِ ….
سيدتي ،
أَحْسستُ ثانية بالولادة ؟؟؟؟
أَيَا راحلةً ..؛
مِن القِباب الخُضْر …،
مِن أَعْتاب الأضْرحة …،
تَتَمَشّطُ بالمحيط …،
تَحْمل أَقْمارَ أَنْدلس …
لِمَوْطِئِ عُقْبَـــــــــةَ ..
يُواجِه الْيَـــمَّ ، الله أكبر ،
و النصر على جبينه قــــــلادة .
أيا راحلة …؛
من عبق الأسوار …،
من شَذَى التَّرَاتيلِ و الأذكار …،
مُتَرِنِّحة …
مِنَ الزَّوايا و الأضْرِحة …،
مِنَ الكُتب …،
من رائحة الحِبْر …،
بين صفحات الأسْفار ….
كيْف تركتِ الْوَليد ..
من شوقكِ …، في كَمَد .
يُسَرْبِلُه
دمعاً دافقاً على الوســـــادة ؟؟؟؟
كيف حمَّلْتِ في رِكابكِ ..؛
الأحلامَ ؟؟؟
كيف جمعتِ في رَحِلِكِ …؛
أناشيدَ الشّحارير ،
حَفيفَ الأغصان ،
و عِطِرَ الأنْســـــــــــــــام ؟؟؟
و تركتِ خلفكِ ؛
قلبا ،
أدْمنَ دَنْدَنِة لُغاكِ …،
أدْمنَ هَدْهَدَةَ صَداكِ …،
أدْمنَ لَثْغَةَ الصّوْتِ …
عنْد الهمسِ في غُناكِ …،
و لك ، أنتِ ، أسْلمَ انْقِيـــــــادَه.
لا تقهريهِ ،
بِـحَقِّ العِشْق .
لا تَتْرُكيهِ ،
يَتَدفّقُ دمعا …،
منَ الْوَجْدِ و الشَّوْقِ .
لا تَجْعَليهِ ،
لَهَبًا حَارِقــــــــاً ،
بَيْنَ الزَّفْرَةِ و الشَّهْــــقِ .
أعيدي إيمانهُ ،
بما تَعلَّمَهُ :
أَنَّ خَفْقَةَ الْقَلْب …،
رَجْفَة الرِّئَتَيْنِ بالصَّدْرِ …،
وأنَّ الحُبَّ .
بَعْضٌ مِنْ عِبــــــــــــــــــــــــادَة .
———————————-
عبد العزيز حنان
الدار البيضاء في 25 غشت 2015

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: