الرئيسية / الزجل / ” ِميّْتْ بْلاَ قْبُرْ” سعيد الأمين

” ِميّْتْ بْلاَ قْبُرْ” سعيد الأمين

 

” ِميّْتْ بْلاَ قْبُرْ”

مَلْكًايَا مْعَ التّرَابْ

وْ اللاّ دَنْيَةْ العْيُوبْ

المَشْمُوتْ فِيهَا تَرَّاسْ

فَاضْ مْنْ كَاسُو الذّلْ…

عْمَانِي الضَّهْصِيصْ

يَا فْجَرْ الكْذُوبْ

يَا فْطُورْ الزَّكٌومْ

فْ صْبَاحْ مْبَهْدَلْ…

يْلاَ نْتِي عْدَفْتِينِي

وْ قْطَعْتِي مْنِّي إيَّاسْكْ

طَلْقِي سْرَاحِي

عَنْدْ رَبِّي نَرْتَاحْ…

تَانَا يَا العِيفَة عَفْتَكْ

مْنْ سَاسْكْ لْ رَاسْكْ

يَا غَرْسْ الضَّيْمْ

يَا عَرْسْ النّْوَاحْ…

سَاطْ رَابُوزْكْ

بْ رِيحْ الغُدَّة

وْ سَمّْ مْصَكْطَرْ

كًلْنَا مْكْتَابْ..

حْرَارْتْ العِيشَة

وْحْبَضْ مْرَارْ حْدَجْهَا

بِينْ الضّْلْوعْ

كًلْنَا مْكْتَابْ..

اتْعَكْلَتْ النَّوْضَة

تْكَرْفَتْ الشَّدَّة

وْ غْرَزْ الصّْبَرْ

كًلْنَا مْكْتَابْ..

تْخَنْقَتْ الشَّهْقَة

وْغْرَاكْتْ

فْ الجُّوفْ التَّنْهِيدَة  

كًلْنَا مْكْتَابْ..

غَرَّارَة يَا دَنْيَا…

وْ فْ طْرِيكًكْ

دِّيتْ اللّومَة.

شْطَنْتِي عْقَيْلِي

وْ حَرْتْ مْعَاكْ

مْنْ بَعْدْ العَرْفْ.

جَرَّبْتْ فكْ

وَحْشْ الغْرِيبْ

فْ رَحْبَةْ المْسَاعْفَة.

جَرَّبْتْ فكْ

تِيهْ الخَاطْرْ

فْ مُوسْمْ المْعَانْدَة.

جَرَّبْتْ فكْ

جَرْيَة العْدِيمْ

وْ رْكًادْ النَّاكْدْ

وْ الغْذَرْ المْدْسُوسْ

وْ نْدَامْةْ المَشْمُوتْ

وْ دُغْمَةْ لُوضِيمَة

وْ لْبَاسْ الدّْنْكِيسْ…

لْيُومْ ألِيَّامْ

عَفِّي وْ اللاّ

لاَ تْعَفِّيشْ.

رُوفِي وْ اللاّ

لاَ تْرُوفِيشْ.

نْتِي وْعَبُّو الرِّيحْ

عَنْدِي

بْحَالْ..بْحَالْ…

رَحْمِي وْ اللاَ

لاَ تْرَحْمِيشْ.

حْنِّي وْ اللاّ

لاَ تْحَنِّيشْ.

جَلْدْ الكَسْدَة

لْبَارْحْ

رْهَنْتُو للطَّبَّالْ…

هَاذْ الحَالْ

الرَّحْمَة مْنُّو مَكٌلُوعَة

قْهَرْنِي جَلاّدُو

صَاكٌنِي بْلاَهْ

لْ دْهَالْزْ لُوعَارْ

مْ الصَّابْ

تْدُورْ العَيْطَة

وْ تَحْضَرْ التَّفْكٍيدَة.

نْتْهَنَّى مْنْ القَجَّانْ

وْ تَتْهَنَّى مْنِّي لَرْضْ

هَاذْ لَرْضْ الوَاسْعَة

هَاذْ أَرْضْ مُولاَنَا…

               سعيد الأمين 

 

شاهد أيضاً

تطبيع وتمييع

الشاعر شادي الظاهر – تطبيع وتمييع

  من سلَّمَ الأوطانَ للنخَّاسِِ حتى يبيعَ الدُّرَّ للأنجاسِ يا من تُمزق ثوبَ طُهرِك بالخنا …

محمد عبدالله المنصوري

الشاعر محمد المنصوري – سمفونيةُ اليمنِ الخالدة

  أنا اليمنيُّ لي قدرٌ تعاااالى ثيابُ النورِ دوما من شعاعي وهبتُ السابقين ترابَ مجدي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: