الرئيسية / الزجل / شيمَا…ف راس أحمد السبتي

شيمَا…ف راس أحمد السبتي

 

شيمَا…ف راس

قالو: دايرة..

قلت: نهجر حيرة السؤال
نجني عروقي من نبض الوهام..
نركب جنون الخيال…
نقيس البعاد اللي بيني وبين راسي
…بين عقلي…وحسي..
روحي…ونفاسي
ولآخر من نصَّي.
اللي بيني وبين ادم:
ف يومُه…وماضيه.
غدا…ماجِيه…
و ف ثورة العقل..
وعناد العواطف..
تتخبل خيوط الحسبَه
تشرق النظرة…
نصيبني ريشَه ف طلوع الريح
ماراصِيَه على بر صحيح.
نجمعني…
نعجن حيرتي بخميرتي
نطيب ف ذاتي…
نخرج من حساب الوقت
واركيولوجية المكان…
نفضح التاريخ…
الغاصب عزوبيةْ لحلام
تصبَّح …وتصيح
يارغبة وجودي
شكون نافخ ف شكون…؟
شكون مصَوَّرشكون…؟
شكون ناحت شكون…؟
حتى تولد من :
تراب…نار…الما…مادة …هوى..
حتى صار الواقف معدوم..
واللوحَه قصيدة اللون..
واش انت يا وجودي
ولا هذ الكون
إيخ…إخ…!!
إيخ منه سؤال…؟؟؟
موشوم على ذراع القرون.

 

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: