الرئيسية / قصائد / أطلقي سيل الأماني – محمد زايد ( فلسطين )

أطلقي سيل الأماني – محمد زايد ( فلسطين )

 

 

يا قريَةَ الصّمت الشجيِّ تكلّمي

فَرَحيلُ صوتِكِ في الأماكِنِ مؤلمي

 

وغيابُ تصفيقِ الغصونِ الزّاهرا 

تِ النّاضِراتِ المُشرِقاتِ المَبْسمِ 

 

أَرَقٌ يُسامرني بليلي والكَرى     

نائي المُحَيّا عن فؤادي المُضرَمِ 

 

وَغَدَتْ يَبابا رَبوَةٌ وتَكَسّرَتْ 

أفنانُ رَوضٍ بالجمالِ مُنَمنَمِ                                            

 

وَشقائقي صَفَعَ الجَوى أعطافها 

 فَتَمَلملَتْ كالسّاهدِ المتألّمِ                                    

 

 

وَقُبَيْلَ لثمِ النّورِ للفجرِ النّدي         

 ذُبِحَ الكلامُ على تضاريسِ الفَمِ                                       

 

 والعيدُ أوصِدَ دونهُ بابُ الحبو                     

 رِ وزارَ مجلسَنا  بوجهٍ  مُسقَمِ 

 

 يا قريَتي يا سلوتي وحكايتي

 يا نفحة الطّيب المحلّق في دمي   

    ا

يا غادةً في القلبِ عرشا أعطيتْ   

وَ بغيرِ طيفِ خيالها لم أحلمِ                                   

     

نغماتُ ثغركِ بلسمٌ لمتاعبي               

 كيفَ الوجومُ وبعد طول ترنّمِ                                       

     

أنّى لصوتك أن  يغيبَ بلحظةٍ  

 بالقهرِ غصّتْ بالهنا لم تنعمِ  

 

ردي البهاء إلى حروف بُدّلت   

قسماتها قسرا بصمتٍ مُحكَمِ                   

 

صوت الحقيقة أرسليه مُجلجلا

 ليهزَّ سمع الغافلين النّوّمِ                                   

 

دومي سراجا نيّرا وسط الدجى         

تُنْضى به أستار ليل مظلم                                       

 

ليعود سحر للربيع جنت عليـ       

ـه عواصفٌ اذوتْ بهاءَ الموسمِ                                           

 

ليعود نبضٌ في عروق جداولٍ              

 لتعود بعد تقرحٍ وتهشم             

  جذلى أزاهير الربى نسماتها            

   تمحو من اللحظات كل تجهمِ                                         

    

هيا اخلعي ثوب السكوت وأطلقي

 سيل الأماني من حنايا القمقمِ

   

 كي ينهضَ الفرح المجافي لي ويدْ

  لجَ نحو نافذتي سناءُ الأنجمِ       

الشاعر : محمد زايد    

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: