الرئيسية / قصص / وإن ……أحمد بوزفور

وإن ……أحمد بوزفور

قالت بنات العم: يا سلمى ، وإن كان فقيرا معدما ؟

قالت : وإن..

– على الدص، لا يملك حتى ما ينقي به أسنانه.
– وإن.
– ومنحوس ،صْكَع. حاول أن “يحرق” خمس مرات ولم يفلح.
– وإن.
– أنت لا تعرفين أنه مطلق، سبق له أن تزوج وطلق، وله مع  مطلقته ثلاثة أطفال.
– وإن.
– وحش سادي. يضرب النساء بعنف، ويلتذ برؤية دمائهن بل ويشرب منها.
– وإن.
– ويسكنه عفريت اسمه ( وإن )، هو الذي ربطك به هذه الربطة “الزغبية “، وسوّك فمك الجميل بهذه الكلمة الببغاوية.
– وإن.
– أنت لست سلمى، أنت ( مرضى ) وتحتاجين إلى طبيب لا إلى زوج.
– وإن.
– لو كان على الأقل شابا، أو وسيما ولكنه – سبحان من خلقه – كهل بشع ، مربع، مستدير، كأنما ولدته أمنا الغولة.
– وإن.
– لن نعرفك إذا تزوجته ، سنصلي عليك صلاة الجنازة، وندفنك في مقبرة النسيان.
– وإن .
– قولي لنا على الأقل: ما الذي يجعلك مربوطة به هكذا؟
– أحبه.
– وإن.
– وإذا لم أره، مرة في اليوم على الأقل، تفشل ركبتاي، ويهبط قلبي إلى معدتي، تدور بي الأرض وأسقِط ما في يدي.
– وإن.
– وإذا رأيته، تفشل ركبتاي، ويهبط قلبي إلى معدتي ، وتدور بي الأرض، وأسْقطُ ما في يدي.
– وإن.

أحمد بوزفور

 

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: