الرئيسية / قصائد / لملم جراحك حسن إبراهيم حسن الأفندي السودان

لملم جراحك حسن إبراهيم حسن الأفندي السودان

لملم جراحك
لـمـلم جـراحـك واتــرك نــوْك أوهـام … مــن كــان مـثلك لا يـحظى بـأحلام
قـتـامة الـحـزن تـبقى فـى دواخـلنا … وإن أبَـــنــا لـــوجــه جــــدِّ بــســام
فـاصـبر كـثـيراعلى ظـلم يـحيق بـنا … إن الــبُـكـى شـــأن إذلال وإحــجـام
لملم جراحك ما فى الناس من بطل … يـبقى عـلى الـحق فـى عـز وإكرام
لـمـلـم جــراحـك إن الــحـق ضـيـعه … قـــــوم أضــاعــوا لآمــــال وإقــــدام
لـمـلم جـراحـك لا الـفـاروق يـنـقذنا … لاخـالـد عــاد فــى عــزم وصـمصام
ولا رأيـــــــت أبــــــا ذر يــسـابـقـنـا … إلـــى الـمـحامد أو صِـدّيـقَ إســلام
لـملم جـراحك إن الـناس قـد رهـبوا … فــى ذلـهـم مـن جـديد كـيد أصـنام
خـافوا مـن الـشر مـا خافوا لخالقهم … يــا ويـحـهم يــوم تـحـصى كـل آثـام
لـمـلم جـراحـك مــا تـجدى مـناحتنا … مــن مــات مـا عـاد حـياً بـعد أعـوام
ولا رأيــــت مـــن الإعــجـاز يـدركـنـا … مــا مـن نـبيٍ فـيأتى بـعضُ إسـهام
لـمـلم جـراحـك إن الـعـمر مـنـصرف … فــــلا يــضــرك مـــن شـــر لأقـــزام
لـمـلم جـراحك مـا قـد كـنت تـرهبه … قـــد جـــاء يـسـعـى بــأحـزان وآلام
مـــاذا تـفـيـد دمـــوع أنــت تـذرفـها … والــحـال أنــبـأ عـــن شـــر وإجــرام
فــلا الـديـار الـتي قـد كـنت أعـرفها … عـادت لتعرفني داست على هامي
ولـيـس مــن نـظـرة كـانـت تـلاطفنا … كـم من لقاء لنا في عشبها النامي
نـامـت عـلى كـتفي أجـري أداعـبها … وكــم رأيــت بـهـا مــن حـلـو إلـهـام
لـكـنـها بـدّلـت مــن ثـوبـها لـبـست … مــــن الـجـحـود ثـيـابـا ذات أوهـــام
لـمـلم جـراحـك مــا تـجدي مـحاولة … وانــكــر لــمـن نــكـروا عـــزاً لأيـــام
حسن إبراهيم حسن الأفندي

شاهد أيضاً

تطبيع وتمييع

الشاعر شادي الظاهر – تطبيع وتمييع

  من سلَّمَ الأوطانَ للنخَّاسِِ حتى يبيعَ الدُّرَّ للأنجاسِ يا من تُمزق ثوبَ طُهرِك بالخنا …

محمد عبدالله المنصوري

الشاعر محمد المنصوري – سمفونيةُ اليمنِ الخالدة

  أنا اليمنيُّ لي قدرٌ تعاااالى ثيابُ النورِ دوما من شعاعي وهبتُ السابقين ترابَ مجدي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: