الرئيسية / قصائد / جاثُوم سامح درويش المغرب

جاثُوم سامح درويش المغرب

جاثُوم
°°°°°
.

الشّعر لايزالُ أمامًا،

هكَذا بدا لي صباحَ اليوم ثاني غشت 2015 ،

رحْتُ من قبِيل الفُضول أقرأ ما كتبتُ،

فلم يرُقْ لي شيءٌ ممّا قرأتُ،

أحسستُ كما لو أنّ تجْويفا بداخلي جارفا،

يمْتصّني نحو الفَراغ،

كما لوْ أنّني أوجدُ في مكان آخر،

في قصائدَ لم تأتِ بعْدُ .

.

كأيّ مُنهزمٍ،

في قبْوِ قصيدةٍ منْهارة،

كانتْ قيْلولتي اليومَ طويلةً،

حتى أنّني أصِبْتُ مرتيْن بالجَاثُوم،

كثيرون لا يعرفون الجَاثوم،

اسألوا مُحرّكَ البحْث غُوغل، سيُجيبكم ْعلى الفوْر،

أصْرخ ُ بحنْجرة فارِغة،

وأدْفعُ شَلل اليَدِ عنّي بالشَّللِ .

.

الآن، لا أريدُ سوى أن أمشيَ في فراغي،

شابِكاً يديّ إلى الوَراء،

أنْصتُ في هدوء لفرْقعات نَعْلي على الطريق،

وأعدّد خطْواتي من درْب لدرب ،

وكلما أخطأتُ في العدّ عُدتُ مجدّدا إلى نقطة الصّفر ..

الشّعر أمامًا لا يزال،

كلٌّ جُنّ بأمرٍ،

وأنا أكادُ من فرْط الهُبوب أجَنّ.

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: