الرئيسية / قصائد / العراق عاهد ابو لمظي الشريف العراق

العراق عاهد ابو لمظي الشريف العراق

العراق
————–
وَطََـــنــي الــعِــراقُ وَلا أرى إلاَّهُ

لــوْلاهُ مــا اكـتـملَ الـرضـا لـوْلاهُ

أفـنـيت فـكـري فـي هـواهُ وإّنـه

مـازالَ فـي جـسدي يـرنُّ صَداهُ

مــازالَ هـذا الـنخلُ فـينا بـاسِقا

نـخلاً تَـطِلُّ عـلى الَـمَدى عـيْناهُ

عِشنا على الأغصانِ طَيراً واحداً

لا الــحـرُّ يـطـغـى لا ولا مـــولاهُ

كـفَّـاهُ فـي صِـفةِ الـعطاءِ فـريدةٌ

فـكـأنـمـا كــــفُّ الــعَـطـا كــفـاَّهُ

كُـنَّا عـلى صَـحْنٍ نـعيشُ جميعنَا

فـجـميعُنا فــي حُـضِـنهِ أشْـبـاهُ

وهــــواهُ فــيـنـا لايــــزالُ لأنَّــــهُ

سِـحـرُ الـمـكانِ وأرضِـهِ وَسـماهُ

مـا أجـملَ الـوجهَ الـعراقيْ رقـةً

وبــهـاءُهُ الـمـنـشودُ مــا أصْـفـاهُ

خُـلقَ الـجَمالُ على حُدودِ زمَانهِ

فـكـأنـما وجْـــهُ الــعـراقِ مَـــداهُ

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: