الرئيسية / قصائد / إعلان عن تبرع سامح درويش المغرب

إعلان عن تبرع سامح درويش المغرب

إعلانٌ بِتبرّع
**********
*
أرْغبُ في التّبرّعِ بأشْعاري،
هلْ ثمّةَ بالقرْب مركزٌ لِتَحاقُنِ الشّعر؟،
منَ العار أنْ يموتَ إنسانٌ من عَدْوَى الظّلام،
هكَذا تحْت ناظِريْكَ ولا تُسعِفهُ،
منَ العار أنْ يلْفظ إنسانٌ أنْفاسَه أمام شاعِرٍ،
جَرّاء جَفاف عُروقه من النّور،
ولا يحْقنُهُ بمَا لَديْهِ.
*
لا تَخشيْنَ شيْئا أيّتها القَصائدُ الصّغيرة،
هيَ وخْزةٌ خفيفةٌ وينْتهي الأمْرُ،
هيّا، شمّرْنَ عن السّواعِد،
وادْخُلْنَ غُرفة التّحاقُن واحدةً تلْو أخْرى،
سيشْفِطُونَ بعْض النّور،
ثمّ يُغطّون مكانَ الوَخْزة الخَفيفة
بِنُدْفَةِ قُطْنٍ وضِمادٍ صغِير .. وينْتهي الأمْرُ.
*
أنْوي التبرّع أيْضًا،
بما سيبْقى صالِحا من أعْضائي حينَ أموتُ،
أتبرّعُ بالعيْنيْنِ
لحَبيبٍ تعطّلَتْ بهِ عيْناهُ فجْأة في وجْهِ الحَبيبِ،
أتبرّعُ بكامِل الكَبِدِ،
لمُغْترِبٍ هَدَّهُ الحَنينُ بعيدًا عنِ الوَطن،
وبالقلْبِ لعاشِقٍ خانَهُ النّبْضُ في غمْرة الحُبِّ .

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: