الرئيسية / قصائد / معارضة للشاعر بهاء الدين بن عبدالحكيم بدوي

معارضة للشاعر بهاء الدين بن عبدالحكيم بدوي

رد على قصيدة .. يامن هواه أعزه وأذلني
(سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي)
=======================
يقول الامام سعيد بن أحمد في قصيدته :
_____________________________
يامن هواه أعزه وأذلنـــي ..
كيف السبيل إلى وصالـك دلني
تركتني حيران صبّا هائمــا
أرعى النجوم وأنت في نوم هني
عاهدتني ألا تميل عن الهوى
وحلفت لي يا غصن ألا تنثني
هبّ النسيم ومال غصن مثله
أين الزمان وأين ما عاهدتني؟
جاد الزمان وأنت ما واصلتني
يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتنـي
واصلتني حتى ملكت حشاشتي
ورجعت من بعد الوصال هجرتني
لما ملكت قياد سري بالهوى
وعلمت أني عاشق لك خنتني
ولأقعدن على الطريق فأشتكي
في زي مظلوم وأنت ظلمتنـي
ولأشكينك عند سلطان الهوى
ليعذبنك مثل ما عذبـتـنــي
ولأدعين عليك في جنح الدجى
فعساك تبلى مثل ما أبليتنـي
…………………………………

وأنا أرد عليه وأقول له :
_____________________
يامن ببعدك والجفا صيرتني

حَرَضاً مُعَنَىً في الهوى وتركتني

وتزيدُ صدّكَ إن رأيتَ صبابتي

وترى بلحظِك دمعَ عيني وتنثني

قد كنتُ أرجو منك وصلاً ربما

أعودُ حياً بعد أن قتلتني

لم أَشْـكُ يوماً للعزولِ تحَيُري

وأنت بين اللائمين فضحتني

أنسيتَ عهداً كان يوماً بيننا

وكنتََ دوماً في المحبةِ لاتَنِي

أنسيتَ كأساً كان يُسكِرُ ليلَنا

بأريج خمرٍ من رضابِ سحرتني

ياهاجري رحماك إن حشاشتي

تذوب شوقاً والحنين يميتني

لو كان عندك من غرامي ذرةًً

ماكنتَ قََط ٌ بالجفا أضنيتني

ولقد زرعتك في الفؤاد كزهرة

فجنيت شوكاً من لظاه جرحتني

قل لي بربك من أحبك مثلما

قلبي أحبك .. هل تراك زهدتني

ولئن دعوت عليّ في جنح الدجي

فالله يعلم صدق قلبي ومعدني

لاتحسبن الله يقبل دعوةً

ممن دعاه ظلماً وأنت قهرتني

وسأدعو ربي أن يسامحَ ظالمي

خوفاً عليك .. فأنت من .. ظلمتني

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

مع أطيب تحياتي / ..
بهاء الدين بن عبدالحكيم بدوي

شاهد أيضاً

محمد الحراكي

الأديبة الشاعرة نجاة بشارة وكرائم الجوهر – بقلم محمد الحراكي ( قراءة نقدية)

ياليت شعري حين تنثر درها عقد من الياقوت والمرجان قيثارة إن أنشدت سمارها مزمار داوود …

نجاة بشارة

هُمْ هكذا – نجاة بشارة

هُمْ هكذا ، يا صاحبي الرَّهِفُ أنا ما زَلَلّتُ ، وفوقَ ما أصِفُ أهلي أنا …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: