الرئيسية / قصائد / عصير الصبر جواد يونس

عصير الصبر جواد يونس

عصير الصبر

وَلَقَدْ صَبَرْتُ عَلى مَعيشي الْمُرِّ *** حَتّى غَدا مائي عَصيرُ الصَّبْرِ

وَعَلى الْمَصائِبِ كَمْ صَبَرْتُ وَلَمْ يَزَلْ *** قَلْبي تَعَشَّقُهُ بَناتُ الدَّهْرِ

لا أَبْتَغي إِلّا رِضا رَبّي، عَسى *** قَلْبي يَفوزُ لِصَبْرِهِ بِالْأَجْرِ

كَرَماً يُوَفّى الصّابِرونَ أُجورَهُمْ *** أَضْعافَ ما ذاقَ الْأُلى مِنْ مُرِّ

صَبْري جَميلٌ لَيْسَ يُفْسِدُ حُسْنَهُ *** سَخَطٌ فَإِنَّ السُّخْطَ بَدْءُ الْكُفْرِ

بِقَضاءِ رَبّي قَدْ رَضيتُ وَحُكْمِهِ *** ما كانَ يَحْكُمُ عادِلٌ بِالْجَوْرِ

وَلَكَمْ صَبَرْتُ عَلى الْجَهولِ وَحُمْقِهِ *** ما كانَ يُنْقِصُ طَيْشُهُ مِنْ قَدْري

ما كُنْتُ أَعْبَأُ بِالْحَقودِ وَمَكْرِهِ *** ما هَزَّ نَذْلٌ شَعْرَةً مِنْ شَعْري

قَلَمي أُنَزِّهُ حَرْفَهُ عَنْ ذِكْرِهِ *** وَعَلى الْهِجاءِ لَكَمْ ضَنَنْتُ بِشِعْري

وَصَبَرْتُ عَنْ رَدِّ الْإِساءَةِ لِلَّذي *** عَبَثاً يُحاوِلُ أَنْ يُشَوِّهَ ذِكْري

وَكَظَمْتُ غَيْظي إِذْ لَعَمْرُكَ لَمْ يَكُنْ *** كُفْئاً لِمِثْلي في الْحِجا وَالْفِكْرِ

وَبِرُغْمِ مَقْدِرَتي عَلَيْهِ عَفَوْتُ، لَمْ *** أَكُ بِالَّذي ضَرَباتُهُ في السِّرِّ

وَدَعْوَتُهُ لِيَكونَ ضَيْفي، إِنَّ ذا *** إِحْسانُ مَنْ يَهْوى دُروبَ الْخَيْرِ

بِالْعِلْمِ جاوَزْتُ الثُّرَيّا وَاكْتَوى *** مَنْ حاوَلوا ثَنْيي بِنارِ الْقَهْرِ

ماضٍ عَلى دَرْبٍ أَبي لي خَطَّهُ *** لَوْ قابَلوا مَعْروفَهُ بِالنُّكْرِ

وَالْعُرْفُ كَمْ زادَ اللِّئامَ حَقارَةً *** إِذْ قابَلوا خَيْرَ الْأُلى بالشَّرِ

وَلَكَمْ صَبَرْتُ عَلى فِراقٍ لاذِعٍ *** لا نارَ تُحْرِقُ مِثْلَ نارِ الْهَجْرِ

أَرْجو لِقاءَ أَحِبَّتي لكِنَّهُمْ *** كَغُيومِ صَيْفٍ لَمْ تَجُدْ بِالْقَطْرِ

لَيْلي طَويلٌ وَالنُّجومُ تَثاءَبَتْ *** إِذْ لم تَزَلْ مِثْلي تُراقِبُ بَدْري

أَضْنى فُؤادي بُعْدُ مَنْ يَهْواهُمُ *** وَالْهَجْرُ قَصَّرَ طولُهُ مِنْ عُمْري

ما الْعُمْرُ إِلّا ما سُرِرْتَ بِهِ وَما *** حُسِبَتْ بِهِ ساعاتُ ضيقِ الصَّدْرِ

وَصَبَرْتُ عَنْ قَوْلِ الْقَريضِ وَسِحْرِهِ *** وَالشِّعْرُ فَنٌّ من فُنونِ السِّحْرِ

وَكَتَمْتُ في نَفْسي الْقَوافي مُعْرِضاً *** عَنْها إِلى ما أَشْتَهي مِنْ نَثْرِ

لكِنَّما حُبّي الْقَديمُ لَها حَمى *** قَلَمي الَّذي آذَنْتُهُ بِالْكَسْرِ

فَرَجَعْتُ أَحْضِنُها كَأُمٍّ عانَقَتْ *** بَعْدَ الْغِيابِ وَحيدَها لِلْفَجْرِ

وَصَبَرْتُ في الْقُدْسِ الشَّريفِ مُرابِطاً *** رُغْمَ الْحَقودِ وَمَكْرِهِ وَالْغَدْرِ

قلبي الَّذي (الْإِسْراءُ) تَمْلَأُ شَغْفَهُ *** لَمّا يَزَلْ هُوَ قابِضاً عَ الْجَمْرِ

وَاللهُ ثَبَّتَ شَعْبَنا وَقُلوبَنا *** بِالْوَعْدِ بِالتَّحْريرِ رُغْمَ الْمَكْرِ

مَهْما يَطُلْ لَيْلُ الطُّغاةِ سَيَنْتَهي *** وَيَقَلَّدُ الْأَسْرى وِسامَ الصَّبْرِ

أَمّا الشَّهيدُ فَأُمُّهُ مَحْظوظَةٌ *** تَزْهو عَلى الدُّنْيا بِتاجِ الْفَخْرِ

وَالنَّصْرُ صَبْرُكَ ساعَةً لا تَنْقَضي *** إِلّا وَرَبُّكَ مُؤْذِنٌ بِالنَّصْرِ

وَصَبَرْتُ عَنْ فِعْلِ الْكَبائِرِ، إِنّها *** لِلدّينِ قاصِمَةٌ كَقَصْمِ الظَّهْرِ

وَعَنِ الصَّغائِرِ قَدْ سَأَلْتُ الْعَفْوَ مِنْ *** رَبّي الْغَفورِ وَذي الْجَلالِ الْبَرِّ

لا عُذْرَ لي في ذي الْمَعاصي، كَيْفَ لي *** إِذْ خالِقي أَعْصي أَنا بِالْعُذْرِ؟

لكنَّما بِالْحُبِّ قَلْبي عامِرٌ *** ما في فُؤادي ذَرَّةٌ مِنْ كِبْرِ

أَرْجو شَفاعَةَ أَحْمَدَ الْمُخْتارِ مَنْ *** أَوْصَيْتُ يُدْفَنُ مَدْحُهُ في قَبْري

صَلّى عَلَيْهِ اللهُ ما ذَرْءٌ غَدا *** في الْجَوِّ أَوْ في الْبَرِّ أَوْ في الْبَحْرِ

دورا/الخليل، 27.7.2015 جواد يونس

 

Photo de ‎جواد يونس أبو هليل‎.

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: