الرئيسية / قصائد / الفساد/جواد يونس

الفساد/جواد يونس

الفساد

بِما كَسَبَ الْوَرى عَمَّ الْفَسادُ *** وَشَرُّ الْمُفْسِدينَ النّاسَ سادوا

وَلا تَغْييرَ أَوْ إِصْلاحَ يُرْجى *** إِذا ما الرَّكْبَ أَهْلُ الْجَهْلِ قادوا

وَكَمْ مِنْ فاسِقٍ بِالْمالِ يُشْرى *** لِبَيْعِ ضَميرِهِ فُتِحَ الْمَزادُ

لَدى الدّولارِ سِحْرٌ قَدْ سَباهُمْ *** وَإِنْ تابوا لِبَيْعِ النَّفْسِ عادوا

وَكَمْ مَنْ يَدَّعونَ الْبِرَّ زوراً *** وفي ثَوْبِ الْفَقيرِ الْخَرْقَ زادوا

وَإِنْ جادوا بِنَزْرٍ كانَ مَنّا *** وَكَمْ نالَ الْأَذى مِنْهُ الْعِبادُ

أَلا يا رَبِّ أَصْلِحْ أَمْرَ قَوْمي *** فَقَدْ عَمَّ الْبَلا وَطَغى الْفَسادُ

دورا/الخليل، 20.7.2015 جواد يونس

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: