الرئيسية / قصائد / لستُ ضريراً للشاعر الفلسطيني عبد السلام عطاري

لستُ ضريراً للشاعر الفلسطيني عبد السلام عطاري

من يأخذ بيدي،
يوقفُ هذا الزّحام
ويقطع بيَ الطريق؟
لست ضريرًا
ولكنّها حَيْرَتني المسارب
وأربكتني مفارقُ الدروب،
لست ضريرًا.
ولكنَ في عَينيّ غبشًا كثيرًا،
لا أرى سوى إسفلتٍ يغلي
باشتعال قبسِ نارٍ تراءت لي،
مَنْ يعبر بي شعابَ الليل؛
فهذا النهارُ لا يراني
وما رأيتُ ضحاه القديمةَ،
منذ كنّا نحمل الفجرَ زوّادةَ الطريق،
لا شيءَ يسمعني غيرُ سور مقبرةٍ
و(هشيرها) اليابس.
والأسماءُ غباشُ الحروفِ على الشواهد،
من يشعلُ بي هذا الهشيم
ليقرأوا فاتحةَ الكتاب
أو صلاةً على المنسيين،
مَنْ يأخذني
إلى خلاص النسّاكِ والزّهاد
والعشّاقِ البسطاء العادّيين
ويعبر بي … من يأخذُ بيدي.

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: