الرئيسية / قصائد / أداريك دمعتي للشاعرة انتصار عطية

أداريك دمعتي للشاعرة انتصار عطية

أداريكِ دمعتي
والقلبُ مرهونُ
مخبولٌ نهارك
وليلكِ مستورُ
ضاعَ الوُدُّ و انجلى الخداعُ
جسستُ الهوى و ارتقى معبدُهُ
ناسكٌ في ظلِّه فارسٌ
يروضُ مهرةَ القصيدِ
يبتلعُ قلبها
ينتشي وقلبه مكسورُ
قبِّلْ يراع صمتِك
قُدَّ طرف الأصيلِ
واهدنيه لأربطَ جدائلَ
الشوقِ
ويرنو للقمرِ النورُ
يهجرُهُ الخصامُ
ويعودُ للمهرةِ ظلُّها
ومعبدُ حسنِها
وضياؤها المستبينُ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: