الرئيسية / قصائد / دوما – جواد يونس

دوما – جواد يونس

 

مَنْ حَرَّقَ الْعُزْلَ وَالْأَطْفالَ في (دوما) *** ما زالَ فيهِ النَّقا والْحِسُّ مَعْدوما

مِنْ قَبْلِها غَزَّةٌ صُهْيونُ حَرَّقَها *** ما زالَ فيها عَبيرُ الْوَرْدِ مَكْلوما

إِنْ قيلَ مَنْ أَنْتَ قُلْتُ الشّامُ لي وَطَنٌ *** مِزاجُهُا في فُؤادي كانَ تَسْنيما

لا فَرْقَ عِنْدِيَ بَيْنَ الْفُلِّ في بَلَدي *** (دورا) وَبَيْنَ زُهورِ الْفُلِّ في (دوما)

وَكُلُّ أَرْضٍ سُيوفُ اللهِ قَدْ لَمَعَتْ *** بِها بِلادي، بِها كُرِّمْتُ تَكْريما

يا مَنْ حَرَقْتَ رِياضَ الْوَرْدِ في صَلَفٍ **** تَصْلى جَهَنَّمَ مَدْحوراً وَمَذْموما

ما ذا بِفِعْلِ الَّذي في الْحَرْبِ مُنْتَصِرٌ *** هذي رُدودُ الَّذي قَدْ باتَ مَهْزوما

فَلْتَصْبِروا يا أُسودَ اللهِ ذي اقْتَرَبَتْ *** سُوَيْعَةُ الْوَغْدِ باتَ الْأَمْرُ مَحْسوماً

سَيَقْصِمُ اللهُ مَنْ يَطْغى وَيَمْنَحُكُمْ *** نَصْراً عَظيماً فَزيدوا اللهَ تَعْظيما

الظهران، 11.2.2015 جواد يونس

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: