الرئيسية / دراسات / (( الرحى على طاولة القراءات الثلاث – دراسة نقدية لقصيدة الشاعر عبد الجبار الفياض

(( الرحى على طاولة القراءات الثلاث – دراسة نقدية لقصيدة الشاعر عبد الجبار الفياض

 

الناقد / هاني عقيل / العراق / واسط

لابد للناقد من سياحة استكشاف لعوالم القصيدة النثرية في حالة كونها من النوع المقطعي الطويل فهي حقا اختبار لقدرات الناقد وتمكنه من ادواته النقدية وحذاقته في اختيار الاسلوب النقدي المناسب ففي هذه الحالة تكون العملية النقدية شاقة ولكن يشفع للقصيدة ثرائها ولغتها واسلوب الايحاء فيها فلا يستطيع الناقد الفذ ان يتجاوز نصا ثريا بحجة المشقة وهذا ماحصل مع نص الشاعر الكبير ( عبد الجبار الفياض ) في قصيدته ( الرحى )
للوهلة الاولى وجدتني اتردد في معالجة النص نقديا فهي بنيت على ست مقاطع ولكنني طفقت بدراستها بنهم شديد لما وجدته فيها من ثراء لغوي وجمال صور وانزياح اكثر من رائع واخترت اسلوبا خاصا لمعالجتها فهي لاتشبه النصوص السابقة التي تناولتها للشاعر
———————————————————————————————————-
النص
——-

 هاني عقيل
هاني عقيل


( الرحى )
تدور
والايام خبز محروق
لايؤكل
والنهايات
تشرب اول الغيث
الراس
يحتسي نزيف فتح كاذب
وندامى
على مثلهم صلى الشيطان
بحروفٍ صامتة
واختزل الوان الطيف بلون واحد
ممنوع من الصرف
– – – – – – –
تدور
والمرضعات
ينسل في اثدائها جوع كفيف
يبشر بفاجعة تشرذم
وانبعاج
فالاشياء ليست بحال ولادتها
والصغار
يلعقون هما يوميا
فاض على موائد الكبار
واندس حتى الطين اللعب
صغار يرتدون اعمارهم بالمقلوب
وكبار
ينزعزن صبرا
علقه على عصا نبي ؟
زمن يحترق
وقوده
حشرجة نهارات بليدة
وسائرون
ينتعلون وصايا ظل منقرض
– – – – – –
تدور
والجروح تسف ملح الارض
بيعت لقرصان
باع بمزاد سري اكفان موتاه
ستر وجه الفجر بعملة ملغاة
وسرق ماطاب من احمال الايلاف
– – – – – – – – –
تدور
تسحق اوراق العشق
مثقلة بوحل سنين عنت همجي
مذ رسم المجنون خارطة
الصلف القلبي
وفصلت ولادةُ ليلها طاقية اخفاء
وادركت ان اباها بغل
سرقت عيناه
ويد لعطيل
تستحضر موتا غبيا لدزديمونة
على فراش ما دنسته يد
اغادر همنغواي محطتة الاخيرة برصاصة ولدتة ميتا ؟
– – – – – – – – — – – – – – – – – –
تدور
والسيف
يشحذ بلحمٍ
سجدت له شمس
وحياه قمر
تاجره
يتقن اسرار اللعبة ا
احتل الرقعة
هدم القلعة
احضر الملك
استبعد الوزير
وامتطى الحصان
يستعرض ارواحا
ذهبت وبقي الرأس حذاء في وحل
– – – – – – – – – – –
تدور
وزمن اعمى
يصفق
لرائحة موت اغبر
– – – – –
وتدور يسارا ويمينا
والوسط
يعصر هبات مختومة
باصابع
تشمها الارض
فتسد كل القبور ابوابها
وتصادر كل الالقاب
ربما جيفا يقبلها البحر لحيتانه
فهل بلغ الداء الكي ؟
———————————————————————————————————
———————————————————————————————————-
( القراءة الاولى )

الرحى تدور وتدور والايام خبز محروق لايؤكل ياترى كيف هرب الشاعر من تلك الايام ليصل الى نهاياتٍ تشرب اول غيثٍ وهو يفترش الارض جدباً منزوع الرأس يحتسي فتح كاذب وندامى أتراه حلما ام واقعا ام كابوسا ذلك الفتح الكاذب * انهم ينتشرون في كل مكان اذ لايفوت الشاعر انهم اقوام متعاقبة فعلى مثلهم صلى الشيطان بحروف صامتة لانطق فيها ولاهمس عبد الجبار الفياض ثراء مابعده ثراء يستنطق الحرف ابداعا يرافقها الممنوع من الصرف في حالة مزج عوالم القصيدة بادوات الشاعر في لوحة اختزال جملة من الالوان بلون واحد حد التخمة وهو لون الالم *
المرضعات هذا المصطلح الانساني يفقد انسانيته لدى الشاعر ليتوقف عن العطاء لينسل فيه الجوع الكفيف الذي يضرب اطراف الارض فهو اعمى لايعرف كبيرا ولا صغيرا يبشر بفاجعة تشرذم ينتج عنها شكل غير منتظم لتلك الحياة فالاشياء ليست بحال ولادتها الصغار يلعقون هما يوميا فاض من على موائد الكبار حتى استفاض في عوالم القصيدة اذ لم تسلم منه حتى دمى الطين *
الصغار يرتدون اعمارهم بالمقلوب هرم بغير اوان اما الكبار فلا امل لهم سوى ان ينتزعوا الصبر من على عصى النبي *فلابد من التعكز عليها ونحن نتخطى اعتاب الزمن المحترق حيث لاوقود سوى حشرجة نهارات بليدة ( ما اروعك) وما اروعها من فلسفة الم هذا الالم المنصهر في عوالمك المظلمة بل هي هي من جعلتهم ينتعلون تلك الوصايا فهي في ظل منقرض*
تدور وتدور والجروح تسف ملح الارض فيالها من جروح مؤلمة تلك التي بيعت لقرصان باع بمزاد سري اكفان موتاه مرة اخرى يتعملق الفيلسوف الكبير خلف غلالة من الرمزية لكنها تعنينا جميعا لذا نشعر بها كصرخة من ضمير لجسدٍ مترهل العذاب بعد ان يُستر الفجر المنتظر بعملة ملغاة وسرق ماطاب من احمال الايلاف *
وتدور الرحى
لتسحق كل اوراق العشق فهي ذات مرجعية مثقلة بوحل سنين وتراكمات ثقيلة
مرة اخرى يتعملق الشاعر عبد الجبار الفياض
رسم المجنون خارطة الصلف القبلي * وهاهي ولادة بنت المستكفي يذوب ليلها بطاقية الاختفاء
فيالها من ولادة همجية فما كان ابيها سوى بغلٍ سرقت عيناه ام سرقت غباءه المتجذر في تلك السلالة الابقة*
وبحرفية بالغة قلَّ نظيرها ينتقل الشاعر الى لوحة مغايرة لكنها تتعرش ذلك الارتباط الخفي بين عوالم القصيدة
وهاهي تستحضر موتا غبيا لدزديمونة على فراش نقي لم تدنسه يد *وهاهي مساحة متخمة بالتاؤيل تدهش المتلقي بتلك الروعة في الانتقال
اغادر همنغواي محطته الاخيرة ولكن كيف حصلت تلك المغادرة الافتراضية الجواب ياتي من صوت الابداع الهادر ( برصاصة ولدته ميتا)
وتدور الرحى هاهنا نقف لنتأمل ذلك السيف الذي يُشحذ بلحمٍ سجدت له الشمس وحياه القمر رمزية ولكنها غير بعيدة عن ذهن المتلقي مبارك هو ذلك اللحم انزياح موفق وموسيقى رائعة منسابة كشلال هادر نحو عمق الذات
فهو يتقن اسرار اللعبة / احتل الرقعة / هدم القلعة /
وهاهو الرأس حذاء في وحل*
وتدور مرة اخرى تلك الرحى تسحق رؤى العمر المنصرم كيف لا وها هو زمن اعمى يصفق لرائحة زمن اغبر
وتدور وفي كل اتجاه فهو يعصر هبات مختومة بأصابع تشمها الارض
لله درك شاعرا وانت تصارع ذلك الالم المتفشي كطاعون يملاء الفلوات من حولك كما هي خيوط الشمس اللاهبة فتسد كل القبور ابوابها حينها فقط تصرخ مناديا بتلك المساواة التي وهبها الرب جزافا تحت الارض حيث تصادر كل الالقاب وهاهو الشك ينداح غصة والما في عوالم القصيدة جيفا يقبلها البحر لحيتانه فهل بلغ الداء حد الكي ؟
نعم بلغ ايها الفيلسوف فعندما يكون حتى الشك مؤلماً لهذا الحد فلابد ان يكون الكي هو اخر المطاف
————————————————————————————————-
—————————————————————————————————
(القراءة الثانية)
1_ اختار الشاعر عنواناً حركياً خدم النص الى ابعد حد وحاكى الثراء الموضوعي للنص وكان لدوران تلك الرحى الفضل الاكبر في اعطاء القصيدة خيط الارتباط من البداية الى النهاية *
2_ مدخل القصيدة كان من الاهمية بمكان فلابد ان يكون المدخل هو الدوران حينما يكون العنوان ( الرحى) وبذا يتفرد عبد الجبار الفياض بتلك الكارزمة الوحدوية في بناء عوالم القصيدة *
3_كتلة القصيدة كانت معلومى مسبقا لدى الشاعر وشخصت من خلال ست دورات للرحى في عوالم مختلفة ومرجعيات متباينة ولكنها تقف على ارضية من الالم المتجذر في نفس الشاعر وهذا هو سر ارتباطها*
4_قصيدة النثر كتلة لارأس لها ولاذنب وها هو القدير عبد الجبار الفياض يقدم لنا هذه المقاطع المغرقة بالحزن والالم والشكوى بكتلة مزاحة فهي كموشور يعكس لنا عدة اطياف من الحزن بلون واحد من الالم
5_استخدم الشاعر الانزياح وبكل انواعه * والانزياح هذا المصطلح القلق لايدركة كل شعراء النثر كما يدركه عبد الجبار الفياض وهو في قصيدة واحدة يجمع كل انواعه بثراء معرفي يحسد عليه *
الانزياح (هو العبث بالجملة الشعرية وتقليل المحسنات البديعية على جسد القصيدة وادخالها على روحها )
————————–
_ (الانزياح الدلالي ) هو تميز اللغة الشعرية عن اللغة السردية في منح النثر شرف الشعر وخصوصية انزياح النعوت عن منعوتاتها في قول الشاعر عبد الجبار الفياض
( نشرب اول الغيث / لتفرش الارض جدبا منزوع الراس )
( يحتسي نزيف فتح كاذبٍ )
_( الانزياح الاضافي ) هو المفاجئة التي ينتجها حصول اللامنتظر من خلال المنتظر
كما في قول الشاعر
( تدور * تسحق اوراق العشق ) ( مذ رسم المجنون خارطة الصلف القبلي )
_ ( الانزياح باستخدام الاستعارة التنافرية )
وهي صور بلغية تقوم على الجمع بين متنافرين لاعلاقة جامعة بينهما لخلق منظومة شعرية ذات دلالة ومغزى / كما في قول الشاعر
(حشرجة نهارات بليدة ) ( ينتعلون وصايا ظل منقرض )
_ ( الانزياح بتوظيف ادوات الربط ) سواء كان وجودا ام عدما وقديما كان يدعى الوصل والفصل كما في قوله
(تدور والايام خبز محروق ) ( لايؤكل والنهارات تشرب اول الغيث )
( وفصلت ولادة ليلها طاقية اختفاء وادركت ا اباها بغل )
(سرقت عينها ويدلعطيل تستحضر موتا غبيا )
_( الانزياح باستعمال الاسناد النحوي ) كما في قوله
( على مثلهم صلى الشيطان ) ( سائرون ينتعلون وصايا ظل منقرض )

6_لم يرسم الشاعر حدودا لقصيدة الرحى فهي تدور في عوالم متعددة بافاقٍ مفتوحةٍ لايقر لها قرار فتارة تدور مع اول لغيث وتارة تدور مع المرضعات حينما ينسل من اثدائها جوع كفيف وتارة تدور وهي تسحق اوراق العشق وتدور والسيف يشحذ بلحم سجدت له الشمس وحياه القمر وتدور والزمن اعمى يصفق لرائحة موتٍ اغبر واخيرا تدور في كل اتجاه حتى يبلغ الداء حد الكي *
————————————————————————————————-
—————————————————————————————————–
( القراءة الثالثة )

1_ ( الصور الشعرية)
تستوقفنا حرفية الشاعر المبدع عبد الجبار الفياض في رسم الصور الشعرية التي تتعرش مديات القصيدة كغلالة نسجت من ياقوت
_ ( تدور والايام خبز محروق )
كيف رسم لنا صورة تلك الايام الخالية حد الدهشة من كل ماهو جميل ومؤنس فما هي سوى خبز محروق نزدردهه فلا يؤكل وهنا دلالة واضحة على صعوبة لدى الشاعر في تخطي تلك الايام بصعوبة بالغة
_(لتفرش الارض جدبا منزوع الرأس )
كيف رسم لنا لوحة فنية بحرفية بالغة تلك الارض التي تنتظر الغيث لتزهو بكل الوان الطبيعة الجميلة ولكنها لاتفرش الاجدبا ويرسم لنا لوحة اخرى فهذا الجدب هو جسد بلا راس ياله من جدب اعمى لايفكر يتفشى كتلة عمياء
_ ( المرضعات ينسل في اثدائها جوع كفيف )
حينما تدور الرحى مرة اخرى فيرسم لنا بريشته الحاذقة صورة لمرضعات ينسل الجوع الاعمى يبشر بفاجعة
ان قدرة الشاعر الديناميكية في رسم الصور الشعرية وربطها بجذور الالم المستبد بعوالم القصيدة تكاد تتطغى على النص من بدايته الى نهايته وبحرفية اصابتني بالدهشة
_(تدور — تسحق اوراق العشق * مثقلة بوحل السنين)
الله ما اروعها من صور تلك التي تدور فيها الرحى لتسحق اوراقا ولكنها ليست اوراقا عادية بل هي اوراق عشق ذوى بتركيبة خارقة فهي مثقلة بوحل السنين
_(تدور والسيف يُشحذ بلحمٍ سجدت له الشمس وحياه القمر )
انحني باجلال لذلك اللحم بل بقداسة فهو من سجدت له الشمس وحياه القمر في لحظة يشحذ بها السيف ما اروعه من رمز ثري
——————————————–**
2- ( الافكار )
_ تكاد تدور فكرة القصيدة حول تجذر الالم في زمن الشاعر وتم طرح هذه الافكار داخل النص بصور متعددة ولا تغيب عنا فلسفة الشاعر الكونية في انتشار ذلك الفكر شرقا وغربا ووسطا وتغلغل حتى في دمى الطين
حيث استرسل الشاعر بطرح افكاره بعوالم القصيدة تاره هنا وتارة هناك حتى ختم القصيدة بصرخة مدهشة من خلال تساؤل تشوبه الحيرة ( فهل بلغ الداء الكي ؟)
——————————————
3_ ( العواطف )
مما لاشك فيه ان الافكار والعواطف تعملان جنب الى جنب في رفع ماهية العمل الادبي نحو الافق الانساني الواسع لوجود مشتركات فكرية وشعورية بين انسان وا اخر مهما بلغت المسافة الفاصلة ومهما اختلف الموروث الفكري والايديولوجي فعند مزج الافكار والعواطف لابد ان يصطبغ النص بصبغة انسانية تهامس الضمير الانساني
(والمرضعات في اثدائها جوع كفيف )
( الصغار يلعقون هما يوميا )
(اندس في دمى الطين )
(تستحضر موتا غبيا لديزدمونة )
(اغادر همنغواي محطته الاخيرة برصاصة ولدته ميتا )
(تسد كل القبور ابوابها )
(جيفا يقبلها البحر لحيتانه )
———————————————–**
4_ ( الاسلوب )
للشاعر عبد الجبار الفياض اسلوبه الخاص والمميز في بناء قصيدة النثر العربية . تناولت له نصين
( الموت الابيض ) و ( الرحى ) فوجدت اسلوبه الساحر في تمكنه من التلاعب في انزياح اللغة الشعرية بكونه رجلا لغويا اكاديميا يعي ماهية الانزياح اللغوي واستلهامه الموروث الحضاري والفكري بشكل سلس وطيع وهو فنان في رسم الصور الشعرية بلغة مكثفة ويجيد بناء مدخل القصيدة وارتباط دلالته بعنوان القصيدة فكل خطوة لديه لها حساب *
يدور اسلوب الشاعر في مزج العواطف مع الافكار بشكل يكاد يكون متكاملا فهو صاحب فلسفة متميزة تخوض عباب بحرٍ من العواطف المتأججه
عبد الجبار الفياض شاعر يتعرشه الحزن فهو انعكاس لذلك الواقع المؤلم الذي يعيشه الجنوبي بصورة خاصة وهو يحاكي ذلك الوجع الانساني اينما كان
——————————————————————————–
شكري وتقديري لقصيدة ( الرحى )
شكري وتقديري للشاعر العراقي الكبير عبد الجبار الفياض
———————————————————–/ الناقد هاني عقيل / العراق / واسط
————————-الاثنين /9/2/2015

شاهد أيضاً

تطبيع وتمييع

الشاعر شادي الظاهر – تطبيع وتمييع

  من سلَّمَ الأوطانَ للنخَّاسِِ حتى يبيعَ الدُّرَّ للأنجاسِ يا من تُمزق ثوبَ طُهرِك بالخنا …

محمد عبدالله المنصوري

الشاعر محمد المنصوري – سمفونيةُ اليمنِ الخالدة

  أنا اليمنيُّ لي قدرٌ تعاااالى ثيابُ النورِ دوما من شعاعي وهبتُ السابقين ترابَ مجدي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: