الرئيسية / نثر / أشتــمُّ رائحةَ خطر – الشاعرة الفلسطينية فوز فرنسيس

أشتــمُّ رائحةَ خطر – الشاعرة الفلسطينية فوز فرنسيس

أشتــمُّ رائحةَ خطر
أهربُ الى ذاتــي ..
أتقَـوقــعُ…
ألْـتحِـفُ ذكرياتي علــى عجــلِ
أعيدُ سريعًا بثَّ شريطِها
ينـبعثُ فــي كيانـي
شوقٌ للصمودِ ..
تـُـزهرُ في ناظري
صورَةُ الــرّجوع ..
تُـمَّـــحـى من مُـعجــمــي كلماتُ
الخـنوع والخضوع …
وأجــِدنــي
أتـحـدّى وأصـمــدُ ..
وأكتبُ لبـلـدي
لحــنَ الـخـلود ..
وكتبت تقول تحت عنوان:لأنّــهُ لـــي
هذا الجليلُ لـــي
وسـندِيــانـهُ المــعـتَّــقُ يـشهـدُ
هذا الجليلُ لـــي
طـفولـتـي لا زالت هناكَ تـصدحُ
فكيفَ يومــًا تــصْدأ ُ !؟
سأصْــمــِـدُ
وإيّـــاهـا لـــن تـجــرَحُـوا !!
هذا الجليلُ هيكلُ قُــدســي ..
قِبلــَتــي هوَ لا بــَل معــبدي
لا تـقــربــوا …
وبِهِ لا تـعبَــثــوا
جـلـيلي أنــا ..
22.1.2015

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: