الرئيسية / مقالات / حرية المثقف – عنقاء كنعاني

حرية المثقف – عنقاء كنعاني

حرية المثقف

يبدو في الظاهر كما لو ان حرية المثقف مستقلة ومتميزة عن حرية عامة الناس في المجتمع العربي، حرية الإبداع والمبدعين، حرية التفكير والمفكرين، الا ان الحرية في عمقها واحدة بل ان هامش الحرية الذي يطالب به المثقفون والمفكرون أقوى من مطلب الجمهور الغارق في حياته اليومية، والجميع في الوطن العربي يفهم ماذا تعني هذه العبارة، لذا يعتبر هامش الحرية الذي يمكن ان يكتسبه المثقف في المجتمع انعكاسا لقسط الحرية المسموح به في ذلك المجتمع. إن إقرار مبدأ الحرية هذا ليس بما يتم انتزاعه من الدولة والسلطة المركزية بل مرتبط أيضا بإقرار عقد اجتماعي قائم على احترام حرية تفكير كل الفئات الاجتماعية والناطقين باسمها ليجري حوار اجتماعي واسع ومهم يوفر على الجميع لغة الرصاص وخيار الحرب الاجتماعية، وهذا يتطلب الاعتراف بوجود كل الفئات والهيئات وبحقها في الكلام وابداء الرأي وإلا تحول المجتمع الى ساحة وغى. وهذا يطرح علينا مسالة اخرى هي اي فئات المثقفين التي يتعين ان تستوعب وتحرس تمثال الحرية؟ هل هي فئة المثقفين العصريين الليبراليين، ام المثقفين العصريين ذوي الاختيارات العشوائية ام ماذا؟ ؟؟؟ ؟؟

عنقاء كنعاني

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: