الرئيسية / أخبار ثقافية / رواية ثقب في الجدار للأديب بسام السلمان

رواية ثقب في الجدار للأديب بسام السلمان

حسين أبو عيّاش
في أمسية الجمعية العربية للفكر والثقافة

أطلق الأديب بسام السلمان روايته الجديدة ” ثقب في الجدار ” ليضيف إلى المكتبة العربية عملا يعايش حالة الصراع التي تحتدم في واقعنا الحالي على المستويين العربي والعالمي ليكون ثقب الجدار بصيص أمل يفجر طاقاتنا للعزم والتصميم على بلوغ أهدافنا مهما كان الطريق طويلا .
بدأ الأمسية د . محمد نصار بالترحيب بالضيوف الكرام مؤكدا أن رواد الأدب من الحضور الجميل يمثلون حالة ثقافية تشهدها المملكة ونحن معكم وبكم نسعى لتنشيط فعل ثقافي في مختلف الجوانب الأدبية والفنية حيث وجدت .
د. فايز أبو الكاس قدم للرواية من النواحي الأدبية والفنية مؤكدا بنفس الوقت أن القارئ ربما يلجأ لقراءتها عدة مرات للوصول لمضامينها وأهدافها المختزلة في الصراع الدائر بين فتاة كنعانية غرب النهر وشاب أسمر رمثاوي شرق النهر وما يفصلهما من أبعاد اجتماعية ونفسية وارتباط وثيق بالأرض تتنازعه عواطفنا لتكوين علاقة وسط ما يحتدمها من معاناة يفرضها المكان والزمان .
الأديب سكرتير تحرير جريد الرأي مدير موقع الرمثا نت: بسام السلمان قدم الرواية باسلوبه الخاص تاركا للقارئ تكوين ما يشاء من رؤى واحتمالات تعكس الواقع الثقافي, فمنهم من يعدها قصة عشق كنعانية , وآخرون يذهبون إلى مضامين فلسفية ,سياسية , اجتماعية مع ربطها بالربيع العربي وما خلفه من ويلات وكوارث لم تعرف نتائجها بعد.
الشاعر الجميل حسن البوريني حلق بعيدا باسوب شيق ممتع وجميل حيث قال :” عندما يغدو الجدار فاصلا , حاجزا مانعا قاطعا وشاطرا العالم إلى عالمين , هنا تطفو على سطح الحلول رواية أديبنا بسام السلمان : ( ثقب في الجدار ) … ( أنت لا تعرف ماذا يعني الزواج من امرأة فلسطينية , الزواج من كنعانية محكوم بالفصام وهو أن يبقى قلبها عالق هناك غرب النهر … فهل تريد أيها الفتى الأسمر الرمثاوي أن تفرغ الأرض من أصحابها ؟؟؟ فأنا أحبك وأحب القدس أيضا ) ..
الأديب الكبير الناقد أحمد الخطيب مر على الرواية بلغته الخاصة الناقدة وكان ممن كتبوا عنها في جريدة الرأي الأردنية فأضاف لها إبعاد جديدة نترك للقارئ أن يكتشف منها …. ومما كتب الخطيب ” وفي سياق الدلالات التي تقدمها الرواية الواقعة في «96» صفحة من القطع الوسط، ينشىء الروائي السلمان، مشاهد متّزنة متقابلة تتداخل فيما بينها، وتسوق شخصياتها وأحداثها، حيث تدور أحداثها بين الرغبة في البقاء للحفاظ على العلاقات الإنسانية، وبين الولوج إلى الحاضر المأزوم.”….

شاعر الأردن أحمد غازي الزعبي تابع الأمسية وقال في مطلع قصيدته
( دَمَْعٌ على الدَّار )
أفِـيكَ مِن وَلَهٍ حَرٌّ مِنَ النَّارِ أم فيكَ مِن وَجَع ٍ دَمعٌ على الدَّارِ
نادَتـْكَ مِن ثـَقبـِهِ الآلامُ قائلة ً بيني وبينكَ شَوقُ الجارِ لِلجارِ
وَاسْـتـَعجَلتكَ فما تـَنفـَكُّ تـَطلـُبُها فاسْـتمْهلتكَ فما تـَسْلـو بأوطارِ
وَزَادَكَ الحُزنُ في حَيَّينِ أنـَّهُمَا كَم يُحجَبانِ عن المَلـْقى بأخطارِ….

أمسية فكرية استمرت على مدى ساعتين وسيبقى لنا شوق كبير للعودة للرواية وقراءتها من جديد لتكتمل الرؤى .. نبارك لبسام السلمان هذا الإنتاج الجديد والى الأمام يا أبا احمد .
حسين أحمد حسين أبو عيّاش

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: