الرئيسية / دروب الإبداع / حزن الربيع – الزبير كعيرة

حزن الربيع – الزبير كعيرة



عاد الحصان
ياأماه
وغاب الولد
وفي الخلاء…
توجعت التربة
وعلى ظلها نمت وردة حمراء
بعد أن سقاها دمعك
أماه
عرس الربيع
هذا موعده
لماذا تجف الكلمات؟
لماذا تسقط الحروف؟
لما تنزف السطور؟
خذني أيها الشوق
إلى البحر…
كي أري المرمر مخضر
كي أرى النوارس وهي تهاجر
أماه
إلى الجلد وصلت آهاتي
وإلى الشمس سأرسل نظراتي
رائحة التراب المبلل تغمر الأجواء..
فقط هنا
بل في كل الأرجاء
أدخلني دمعك
جنة الرجولة
مطرا حائرا
به سقيت حقول الفحولة
_______________________
الشاعر الزبير كعيرة

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

لا تعليقات

  1. ابيات يحق على القارئ مدحها وموضوعها غني بالاقوال والعبر

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: