الرئيسية / قصائد / سِوَاي – سعيد يعقوب
الشاعر سعيد يعقوب

سِوَاي – سعيد يعقوب

سِوَايَ يُطِيلُ لِلْخَلْفِ التِفَاتا // وَيَحْزَنُ إِنْ مَضَى خَيْرٌ وَفَاتا

وَعَزْمِيْ لَا يَزِيدُ سِوَى التِئَامٍ // إِذَا شَاءَ الزَّمَانُ لَهُ شَتَاتا

وَلَيْسَ تَزِيدُنِيْ الأَحْدَاثُ إلِاَّ // شُمُوخَاً ،وَالأَذَى إِلَّا ثَبَاتا

وَأَمْضِيْ لِلَّذِيْ أَبْغِيْ شِهَابَاً // فَكَيْفَ يَرُومُ مِنْ كَفِّيْ فَوَاتا

تُعَلِّمُنِيْ التَّجَارِبُ وَهْيَ مِلْحٌ // أُجَاجٌ حَالَ فِيْ شَفَتِيْ فُرَاتا

وَيُؤْنِسُنِيْ ابْتِعَادِيْ عَنْ وُجُوهٍ // بِهَا لِيْ الكُرْهُ يَنْفَلِتُ انْفِلَاتا

وَآثَرْتُ القَلِيلَ عَلَى كَثِيرٍ // أَهُونُ بِهِ إِذَا بَلَّ الَّلهَاةَ

وَلََيْسَ يَفُتُّ فِيْ عَضُدِيْ مُصَابٌ // وَإِنَّ القَرْنَ لَا يُوهِيْ الصَّفَاةَ

وَمَا أَنَا بِالَّذِيْ يَرْجُو نَجَاةً // بِذُلٍّ إِنْ رَأَى المَوْتَ النَّجَاةَ

إِذَا لَذَّتْ حَيَاةُ الذُّلِّ نَذْلَاً // فَلَيْسَ بِهَا يَرَى حُرٌّ حَيَاةَ

وَإِنْ بَاتَتْ نُفُوسٌ تَحْتَ ضَيْمٍ // فَنَفْسِيْ لَيْسَ تَقْبَلُ أَنْ تَبَاتا

بَعِيدٌ بَيْنَ مَنْ يَطْلُبْ نَخِيلَاً // وَمَنْ يَطْلُبْ مَنْ التَّمْرِ النَّوَاةَ

رَأَيْتُ الدَّهْرَ يُنْصِفُ كُلَّ حُرٍّ // وَإِنْ هُوَ كَانَ فِيْ قَبْرٍ رُفَاتا

وَلَيْسَ يُقِيمُ لِلْأَنْذَالِ وَزْنَاً // وَمَا سَاوَى بِهِمْ حَتَّى حَصَاةَ

أَسِيرُ لِغَايَتِيْ سَهْمَاً مَرِيشَاً// وَلَسْتُ أُنِيلُ لِلْخَلْفِ التِفَاتا

شعر : سعيد يعقوب

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: