الرئيسية / نثر / لحظةُ انتِظَارِكْ – تهاني بكري

لحظةُ انتِظَارِكْ – تهاني بكري

وَ كلّما حَانتْ لحظةُ انتِظَارِكْ

أرَانِي

سحابًا حائرًا

يلثمُ جبينَ الشّمسِ

جوعَ نوركَ ونارِكْ

******************
أرَانِي

طِفلًا تاهَ ضَلّ الطّريقَ يَومًا

يستجدي كأسَ حُلُمٍ

فِي وَاحةِ عينيكْ

يحترفُ الرّحيلَ إليكْ

يَجرِي في صَحارِي غيابكْ
******************
أرَانِي

نَجمًا جَافتْهُ اللّيالِي

يتشبثُ بِأطْرافِ مَجرّاتِكْ

يَبكِي على اطلالِ أمسكْ

يطوفُ في مداركْ
******************
وَتقولُ لي المَسافاتُ :

أنتَ منِ ابتعدتْ \ أنتَ منِ ابتعدتْ

وَأنَا

رَغمَ البينِ ، رغمَ النّوى

أرانِي بكَ

كثيرةً كثيرةً كثيره

لأنَّ قليلَكَ يُغنِي

عنْ كثيرِ الآخرِينْ _____ تهاني بكري

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: