الرئيسية / قصائد / أوَ لم تكن – فوزية شاهين

أوَ لم تكن – فوزية شاهين

المــــوتُ فوقَ دفـَـاتِري قد أوشكا
لمَّا فــؤادي شقَّ صدريَ و اشتكى
:
القلبُ مــن نــارِ التَّصبّرِ يصْطــلي
ولكم تقلَّبَ في الضلــوعِ وكم بكى
:
طـوعـاً أتاكَ يفضُّ عنـــــــدكَ سرَّه
أوَ لم تكـــــنْ لأنينِ قلبي مُشتكى؟!
:
أوَ لم تكـــنْ سِتْرِي الذي فيه تَخبَّتْ
أدمعـــــــــي لمّـا عذولي بي حكى؟!
:
أوَ لم تكنْ حضْنِي الذي فيه استكنـْـتُ
ولــم أكــــنْ فــــي حبه متشككا ؟؟
:
فلقد جرحتَ بنصـلِ غدرك مهجتي
وتَخِـــذْتَه مــــن فوقَ نحريَ مسلكا
:
لمّا اعتنقتَ عهودَ غيري سُنَّةً
وبدا فؤادُك من عهودي مُشْرِكا
:
هذا سرابــُــــــكَ كم تروَّى من يدي
فعـــــــلامَ تزرعُ في بساتيني البُكا ؟؟
:
صُلبتْ على جــذع التذكر غربتي
يا ليت شعري هل يطيبُ المتكا ؟
:
لا ، لن يطيب لطالمــا أمسى فؤادُك
بالخديعـــــــة والنـــــــوى متمسكا
:
صلَّيْتَ فـــــي محرابِ كفِّي فِرية
يا كـــــم زهدتُك عابدا متنسكا !
:
أوصدتُ بابي بعــــدَ نوباتِ الأسى
وبدأتُ عمــري مـــــن جديدٍ بعدكا
:
لأخطَّ آخـــرَ همســةٍ فــي دفتـــري
وأقولهــــــــا : تبـاً لهــا. تبــاً لكــا
:
:
فوزية شاهين

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: