الرئيسية / قصائد / أبيات من قصيدة “أخو عليا” في المرحوم وصفي التل – عارف عواد الهلال

أبيات من قصيدة “أخو عليا” في المرحوم وصفي التل – عارف عواد الهلال

أبيات من قصيدة “أخو عليا” في المرحوم وصفي التل
من ديوان “حزوم التلال” …………. عارف عواد الهلال
———————————————————-
“وصـفي” نـعاكَ نَـعيبُ السُّودِ وا أسَفا

والـبـيضُ أبــدَتْ عـليكَ الـوَجْدَ والأسَـفا

لـمـا انـتَخيتَ “أخـو عـليا” إذا ارتَـخَمَتْ

غُـــــرُّ الــحَــرائـرِ والأحـــــرارُ والــشُّــرَفـا

هـــذي بـــلادي بـــدَمِّ الـصِّـيـدِ نَـعـقِلُها

حُـــــرٌ فَـــحُــرٌّ ودَمُّ الـــحُــرِّ كَـــــمْ نَــزَفــا
*****
موتُ الكُماةِ سِوى حَتفِ الأولي نَكَصُوا

مـــوتٌ وَثــيـرٌ كـــأنْ فـــي نَـزعِـهِ الـتَّـرفا

لا فَـخرَ فـي الـموتِ فـي فُـرْشٍ مُـدَثَّرَةٍ

فـالـفَخرُ فـيـمن إلــى حَـومـاتِهِ اخـتَـلَفا

يَـــردَى الـكَـمـيُّ بـغـيرِ الـضَّـغْنِ مَـقـتَلُهُ

مــا قَـصَّـرَ الـحَـيفُ مــن أشـلائـهِ طَـرَفـا
*****
كــم فــارِسٍ فــي الـوَرى زَلَّ الـعُثارُ بِـهِ

هــــذا قــتـيـلٌ وذا فـــي قَــيـدِهِ رَسَــفـا

يـمـضـي الــزَّمـانُ وأهــلُ الـغَـدرِ كـلُّـهُمُوصفي التل

أمَّــــا الـقـتـيلُ فـيـبـقى ذِكـــرُهُ شَـغَـفـا

قَـتْـلُ الـنُّـفوسِ سَـيُثري مـن نَـفائسِها

تُـفْرى الـجُلودُ وثـوبُ السِّترِ ما انكَشَفا
*****
أرضُ الـكَـنانَةِ مِـنـكِ الــرُّوحُ قـد عَـرَجَتْ

والـجِـسـمُ لَـــمْ يَــرضَ إلا الأمَّ مُـلـتَحَفا

عِــشـقُ الـتُّـرابِ كَـعِـشقِ الـغـيدِ أرَّقَــهُ

زادتْ عــلـى كَــلَـفٍ فــي جَـوفِـهِ كَـلَـفا
*****
هــلا بَـريـتَ اعـوِجـاجَ الـعودِ مـن حَـدَبٍ

فـالـعـودُ لـــم يَـسـتَـقِمْ إلا لِــمَـن ثَـقَـفا

والـبـئـرُ لا يـحـفَـظُ الأمـــواهَ مـــن غَـــوَرٍ

إلا بــطـيٍّ ومــثـلُ الــطَّـيِّ مـــن نَـجَـفـا

أحواضُ “وصفي” وإن غاضَتْ مشارِبُها

تَـروي شَـهامَةَ مَـنْ مِـنْ غَمْرِها اغتَرَفا

عارف عواد الهلال

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: