الرئيسية / قصائد / نبض الأميرة – لميس الرحبي

نبض الأميرة – لميس الرحبي

وعامٌ آخرٌ يمضي
ولمْ يطرقْ على بابي
خيال فيهِ أحبابي
……..
لماذا دائماً حزني يباغتني
ويسكنُ مرَّ أكوابي؟
ويطرقُ باب ذاكرتي
ليسكنَ بينَ أهدابي
لماذا يا أبي دوما
يعرّي الحزنَ أثوابي ؟
………
فهذا القلبُ يا أبتِ
لهذا اليوم لمْ ينسَ
شموخَ المقعدِ الخالي
كأنَّكَ لمْ تزلْ فيهِ نديّاً
رائقَ البالِ
فيا أبتي ومسبحتي
ومَائي
خامَ صَلصالي
علامَ رحلتَ في عجلٍ
بآمالي
كبرتُ وما أزالُ أنا
صبيّتك التي دوماً
بحِجرِكَ كنت ترقي لي
وتسمع حلو ترتيلي
تغني لي
وتحكي لي
حديثَ القلبِ يا غالي
……..
فكيفَ رحلتَ يا أبتي
بدونِ وداعْ
وكيفَ رحلتَ يا أبتي
لألقاني بوسطِ اليمِّ
دونَ شراعْ
وأشربُ منْ أُجاجِ البحرِ
منْ حزني
بدونِ صواع
لماذا لستَ تدعُوني
بكلِّ مساء
إلى دفءٍ يُلملِم فيَّ
ذي الأشياء
لألقاني بوجه الرِّيحِ
في المنفى بلا أرضٍ
تمدُّ الظِّل
دون سماء

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: