الرئيسية / قصائد / صولةُ الفرسانِ – الشاعر خلف الحديثي

صولةُ الفرسانِ – الشاعر خلف الحديثي



هي أبرقتْ وتزحزحت ساحاتُها
وتقلقلتْ هوْلَ الرّعودِ جهاتُها

واستُمطرَتْ رجُمُ السماء فأمطرَتْ
ناراً وضجّتْ تستجيرُ فلاتُها

جدّت تعدُّ رجومَها وتعدّدَتْ
لمحجّةِ الكُرَبِ الشِّدادِ سناتُها

مذ أقلعَتْ والعابساتُ تقاطرتْ
ريحُ المنونِ فدكدَكَتْ غاراتُها

سدت منافذها وقطب دربها
ونعت عماليق السعاة نعاتها

خُسفتْ مرابضُها وزلزل صُمُّها
وسعَتْ مُحجلة الكعوبِ خُطاتُها

هي أبرقت بل أرْعدَتْ وتحاملَتْ
ممّا يجيشُ بصدرها عرصاتُها

نزعَتْ أكفّ حتوفِها وسعَتْ لها
سعْياً تجالدُ عاقدين سعاتُها

أومأتَ فاعتصمت حيالكَ جُلّداً
راحاتُهم وتقاصرَت راحاتُها

وتحشّدت زمراً رجالُك بُكّراً
وتصايحَتْ لغدِ الأمانِ ثقاتُها

هي صيحةٌ وإليك مدّتْ ترْتجي
نوْلاً فتسبكُ نوْلها مرّاتُها

فاستمسكت بعُرى الخطوبِ خطوبُها
وتزاحمَتْ فوق الربى هالاتُها

وتشابكَتْ بيضُ الصفاحِ صوادياً
وتراعشَتْ لخطى الردى وُكُناتُها

وجوامحاً عجّتْ تُريك غبارَها
تبغي المنونَ مهولةٌ ضَربَاتُها

وإليك أحْنى الهامَ غيظُ عُبابِِها
فتقنطرَتْ في بدئِها حَلباتُها

وإليك سدّ الأخشبان دروبَها
لو شئتَ لانطبقَتْ بهم قصباتُها

فإليك جاءتْ للوصول بكورُها
فتصوّحت عمّا يُرادُ صفاتُها

وعلتْ غواربُها أجاجَ بحورِها
فتزلزلتْ بالباشطين كفاتُها

ما أخطأتْ عند الطّعانِ كرامُهمْ
كلا ولا شحّتْ بهم جَفناتُها

طاروا بأكبادٍ غلاظٍ للوغى
بعزائمٍ ما أُرْبكتْ خُطواتُها

وأتاك رجفاً كي يضمّ صريخَنا
بجلالِ هيبتِه هواهُ فراتُها

برمَتْ بهم وبرمْتَ منهم عزّة
حتى اعتلتْ بيدِ العلى أمْواتُها

وخبطتَ رأدهُمُ ودُسْتَ سديمَه
وعليكَ غُبراً قد أتتْ جبهاتُها

وسعيْتَ تنتخبُ الحتوفَ مُيمِّماً
صوبَ الفراتِ فهلهلَتْ ساحاتًها

غرَرٌ محجّلةٌ تدوسُ حِمامُها
فتجئُ في حلك الدّجى أصواتُها

ودمٌ برابيةِ المنايا يشْتكي
نزفاً يجرجرُ محتواهُ فُداتُها

صيدٌ تجابهُ للرياح وهولِها
وتجودُ في سودِ الحتوفِ كُماتُها

لا مجْدَ إلا ما بنتْهُ دماؤنا
ولهُ أعدَّتْ للدّوام بُناتُها

لا نصرَ إلا ما تُحشِّدُ أنفسٌ
لركوبِ أخشنِها فتُكْبَحُ ذاتُها

أمّلتْ نفسي هدأةً أرتادُها
وَيلفُّ حولي بالظلالِ نباتُها

فتناصلَتْ بيدِ الرّعودِ طلولُها
وأتتْ حفايا رُكّضا ربواتُها

مَطرٌ سماواتي وأبرَقَ حينُها
وعلى الأسنّة قُطّبتْ زفراتُها

فزعَتْ مرابضُها قرى عزماتِنا
ونصولُها انكسرَتْ بها مُهجاتُها

هي صولةٌ ونصولُ أخرى بعدَها
لنعيدَ يوماً ما روتْهُ رُواتُها

سنعيدُها وأكهلةُ الحروبِ ستمتطي
خيلَ الخطوبِ وتُحتذى غُمّاتُها

صيدٌ تجئ على سوابحِ نارِها
لنْ تستكينَ وإن علَتْ غمراتُها

فمرابضُ الجرْدِ العِتاقِ تطوّحَتْ
والعادياتُ عقورةٌ صوْلاتُها

درْسٌ ولملمْنا جراحاً قد دَهتْ
للشّوسِ وانكفأتْ بهم هبّاتُها

فالحرْبُ خدعةُ ضاربٍ ومُطاعنٍ
بيدٍ مدرّبةٍ تُرى وثباتُها

لا تحسبنَّ النّصرَ وحْدكَ مَنْ له
يسْعى لتكسبَ ما تودُّ حُداتُها

سنعودُ والأيّامُ تعلنُ حكمَها
حتى تغرّدَ للسّراةِ شُداتُها

لكَ من حُنَيْنَ إمارةٌ فيما جرى
إذ قُطِّعتْ بالمسلمينَ صِلاتُها

لا تحسبنَّ الله يَغفلُ ما يرى
فلكلّ مكتوبٍ وفيه سِماتُها

قدرٌ وربِّكَ لو تموتُ فسيلةٌ
ستعودُ تنبتُ بالرّجالِ نواتُها

لا يَعْلونَّ على رماحِ مُرابطٍ
رُمحٌ وإنْ نُكِستْ له راياتُها

فلرُبَّ يومٍ ما تُنوسيَ وعْدُه
ولرُبَّ قوْسٍ ما رَمَتْهُ رُماتُها

إيهٍ وربِّك لا رجالَ سوى هُمُ
حتى وإنْ شمخَتْ هنا صَحواتُها

منْ كلِّ رابيةٍ ستطلعُ نجمةٌ
وتضئُ داجيةَ المدى غَمزاتُها

حتى إذا احتدَمتْ وزُلزِلَ وقعُها
فستعلونّ على الدُّعاة بُزاتُها

أنا ربّما يَئِسَتْ لديَّ عزيمةٌ
وعليّ ألقتْ باللهيبِ عصاتُها

خوَرٌ تناسلَ في ضلوعِ إرادتي
وبيَ احتمَتْ وتفحّمَتْ وَثباتُها

فالغيظ إنّا واقدوهُ بغيظِهم
حتّى وإنْ عزّتْ بهم حاجاتُها

فلنا موازينُ الخطوبِ وَعِدْلِها
وكدورِها عربيّةٌ هَجماتُها

هي أمّة وجليلةٌ ما أرمدَتْ
أنسابُها مُضَريّةٌ طعنّاتُها

قدْسيّة عُلويّة عزماتُنا
ما حُدّبت أو كُسّرت شَعفاتُها

أزليّة تفري كُبودَ خُصومِها
فتكِلّ من شدِّ الجروح أُساتُها

إنْ أزْمعَتْ ركبَتْ سوابقَ دُهْمِها
فتيانُها وتباشرَتْ فتياتُها

مركوزةٌ بيدِ العُلى وإلى الوغى
أعلامُهم حتّى تداسَ غواتُها

شبّتْ وأطرافُ الرّماحِ فتيلُها
كي يقشَعرَّ من اللهيبِ شُواتُها

سمعَتْ بأصواتِ الصُّراخَ فهزّها
روحٌ تصيحُ عزيزةٌ عبَراتُها

هي أزْمعَتْ وتخاطبَتْ بشرارِها
وتوَقّدَتْ ما أُخْمِدَتْ جمَراتُها

فالمجدُ ترسمُهُ الكعوبُ بحدّها
وبحدّها ما حُجِّمَتْ حُجُراتُها

أدري بأنّ الحقّ يعلو صوتُه
وتعودُ ترْجمُهم به نكباتُها

حاشى بأنْ لله تسقطُ رايةٌ
أو أنْ نموتَ ولنْ تَرُدَّ أُباتُها

لله رايتُه بأعلى شرفةٍ
لا لن تنكّسَ دونَها شُرفاتُها

لاهُمَّ إلا أنتَ وحدَكَ مَنْ له
تعنو الوجوهُ وترتجيكَ سُراتُها

شهداءُ هذي الأرض قحّامُ الوَغى
لو سُجِّرَتْ سَتطالُهم ثوْراتُها

شهداؤنا كتبوا سجلَّ خلودِهمْ
بدمائِهمْ وعلَتْ بهم حَسناتُها

فانهضْ على غلسِ المنونِ مُقاتلاً
جلْدَ الشكيمةِ ما بلتْهُ تِراتُها

هي صولةٌ والعابساتُ ندوسُها
شُمَّ الأنوفِ وَهذّبٌ قدُراتُها

وتوَحّمتْ بالدّاجياتِ شِعابُها
وعليهمُ رمَتِ الطيورَ حَصاتُها

فالخيلُ معقودٌ على أرسانِها
نصْرَ الشّعوبِ إذا دَعتْ ساعاتُها

فاطلقْ لشامخةِ العوالي برْقها
حتّى تصعِّر شانئيكَ رُماتُها

ما أوْمأتْ عينُ الحُتوفِ وأرْعدَتْ
إلا وَشُدَّ بنولِه إفلاتُها

جابَتْ سماكَ أشاهبٌ وتوَعّدَتْ
واستُنفِرَتْ لرقى الذرى عزَماتُها

هي أمّتي أنّى اتجهْتُ فقبلتي
منها يطلُّ بنورِه عرَفاتُها

اللهَ يا زمن الفتوحِ متى لنا
تأتي وتقدحُ كالسّنا شفراتُها

قسماً بدجلتِها وطينِ فراتِها
ستعودُ تطلعُ بالإبا شَجَراتُها

***

7/9/2014

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: