الرئيسية / نثر / القلم يرفض الكتابة بكل إباء – محمد الزهرى

القلم يرفض الكتابة بكل إباء – محمد الزهرى

القلم يرفض الكتابة بكل إباء ..منذ لحظات ضغطت عليه لاكتب عن فلسطين فكتب و صال و جال و ترجم مشاعرى بكل امانة الا ان الورقة رفضت قبول الكلمات …بعدما انتهيت من تلوين الورقة بمشاعرى الثائرة الغاضبة …حدث شئ غريب اذهلنى …فقد عادت الورقة بيضاء كما كانت قبل الكتابة عليها …..كاننى لم امسك القلم عنوة و اخرج مشاعرى عنوة لاكتب تلك الحروف النازفة …كانى كنت احلم ..واثق انا اننى لم اكن احلم ..فقد كتبت …تبخرت الكلمات ..كانه هناك عهد بين القلم و الورقة البيضاء بالا تحوى حروف مغتصبة …بالا يكتب عليها القلم الا و هو سعيد يرغب فى الحركة و الحيوية على سطحها …فالقصة ليست ترجمة مشاعر صادقة موجودة ..بل ابعد من ذلك بكثير …القصة قصة قلم يجب ان تتوافر فيه الحرية و الرغبة فى الكتابة او الرسم على سطح ورقة تتلهف استقبال تلك الحروف على سطحها و احتضانها …فانا اخطأت …اجبرت القلم على ترجمة الاحاسيس …لكنى كنت معذورا فالاحاسيس كانت ثائرة فى الحبس تريد الحرية و الخروج للنور …فكرت فى راحتى على حساب حرية القلم ..الورقة تعاونت معه ..اقسم انى كنت صادقا فى كل حرف …افرغت مشاعرى بكل امانة …طارت الحروف و الكلمات فى لحظة ….اه …ثم اه …ثم اه …على ضياع حروف من صدق …كم عانيت حتى اخرجها !…كم تالمت !…ايها القلم …اسف انا لك …اعدك لن اكرر ذلك الفعل ….ارجوك استرجع كلماتى …فهى وليدة احشائى ….ارجوك …فانا لن اجبرك ثانية فى اى امر …اسف انا ايها القلم …كلم تلك الورقة لتظهر كلماتى من جديد …كلمها لعلها تستعيد الصدق … …نطق القلم و اخبرنى انه سامحنى اما بخصوص حروفى فقال طارت و تبخرت و انطلقت فى الهواء الطلق …و كان عقابك الا تعود اليك ثانية كى لا تكرر ذلك الفعل ….اشكرك قلمى ..لكنى بحق …قد تالمت …….محمد الزهرى

شاهد أيضاً

قِصَّةٌ قَصيرةٌ بعنوان ( مُجَردُ لَوحَة ) – هند العميد

” لَقَدْ طَالَ غِيابُهُ عَنِّيِ ، نِصْفِي الآخرُ لَمْ يَكْتَمِلْ بَعَدُ! وَقَدْ وَعَدَنِي ألفَ مَرَّةٍ …

محمد أسامة

الكوكَبُ السَّاعي – محمد أسامة

========= لبَّيكِ لبَّيكِ من أحببتِ إيقاعي لبِّيكِ عشقًا فما أحلاكِ من داعي هذا غرامُكِ أمسى …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: