الرئيسية / دراسات / «نجاة الحروف المصرية من الغرق في الأطلسى»

«نجاة الحروف المصرية من الغرق في الأطلسى»

كتاب استغرق 25 عاماً من الدراسة..د علاء الغادري يقلب نظرية شامبليون ويؤكد «العربية» امتداد للغة المصرية القديمة.. قراءة الهيلوغريقية رأسيا وليس أفقيا
4 2 Google +0
الخميس 10/يوليه/2014 – 10:44 م
عادل دسوقى

خمسة وعشرون عامًا قضاها د علاء الغادري طبيب الأسنان الذي استهوته أسرار اللغة المصرية القديمة التي عشقها حتى الثمالة فلم يدع مرجعا أو كتابا أو مخطوطة أو مكانا يشهد بعظمة الفراعنة القدماء إلا قرأه أو زاره ليخلص إلينا بكتاب ماتع رائع أسماه “نجاة الحروف المصرية من الغرق في الأطلسى”.
قنبلة من العيار الثقيل   968

وحصل على تسجيل له في دار الكتب ورقم إيداع ليفجر بهذا الكتاب قنبلة من العيار الثقيل ويثير جدلا واسعا بين العلماء المتخصصين في علوم المصريات واللغة الهيلوغروفية الذين يدرسون هذه اللغة من الناحية الأكاديمية الصرفة والتي تعتمد على تفسير العلماء الغربيين واللاتينيين لها بدءا من شامبليون وفك رموز حجر رشيد مرورا بهنرى جراسك.

ويقلب هذه النظرية رأسا على عقب ويجعل من اللغة الهيلوغروفية لغة سهلة وميسورة لكل المصريين يستطيعون قراءتها كما يقرأون اللغة العربية بطريقة تخلط بين العامية والفصحى وذلك من خلال دراسة التطور الذي حدث على الحروف الأبجدية العربية المعروفة للجميع الآن حتى وصلت إلى شكلها النهائى وتركيباتها وثرائها الكبير خاصة في الصرف والنحو وأنها لغة متفردة عن اللغات اللاتينية التي عجزت أن تكون فيها حروفا مثل الشين والحاء والعين والغين.

ويقول د غادرى بدأت باستخدام الحروف العربية ووضعها في أماكن مختلفة وضعت حرف الميم في الأول وفى الآخر وفى المنتصف ثم حاولت قراءة الكلمات في كل مرة فكانت تعطى معانى متنوعة من بينها كلمة أمن ومينا والأمن وأمان وكلها تأخذ أشكالا مختلفة في قراءتها حسب الرفع والنصب والجر لكن الخط الخارجى لرسم الخط العربي هو ما يبنى عليه حتى الآن.

وبعد ذلك حاولت أن أفهم ماذا يريد أن يقول من كتاباته على الجدران وفى الكتب فوجدت أن الكاتب المصري القديم يحيل القارئ إلى مشهد صوتى ومشهد مرسوم يعبر عما يكتب من حروف فبدأت أقرأ حروف الراء والميم والنون والتاء والذال وغيرها من الحروف ورويدا رويا بدأت الجمل تظهر أمامى وأستطيع قراءتها كما لو كنت أقرأ اللغة العربية.
جزء من الهيلوغريفية   967

وثبت أن العربية جزء من اللغة الهيلوغريفية والقرآن أشار إلى ذلك حينما دعا سيدنا إبراهيم ربه قائلا “واجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون” وهناك كلمات موجودة في الهيلوغرافية تحمل معانى مناطق ومدن استطاع د غادري أن يصل إليها من الكتابات القديمة ومنها بولاق وبنها ومصر وإمبابة.

قاموس جديد
ويضيف غادرى توصلت إلى عدد كبير جدا من الكلمات العربية الحالية من خلال وضع الحروف إلى جوار بعضها وعلى وشك الانتهاء من تجميع كل ذلك في قاموس كجزء ثان للكتاب الذي تم تأليفه وأشار خبير المصريات السورى أنه قام بعرض كتابه على المسئولين عن قصور الثقافة المصرية ورحبوا بطباعة هذا الكتاب على نفقة الدولة وقالوا إن الكتاب يحتوي على قواعد جديدة لقراءة اللغة الهيلوغروفية.
قراءة رأسية
أكد أن الكتابة الهيلوغريفية تقرأ من الأعلى للأسفل وليس كما هو موجود الآن بطريقة رأسية أفقية ومن المقرر أن يقوم د غادري بإلقاء محاضرات في عدد من جامعات مصر من بينها جامعة القاهرة وحلوان وعين شمس لإطلاع الطلبة والمهتمين بالكتابات المصرية القديمة بالطريقة التي توصل إليها لقراءة الهيلوغروفية من خلال الاستعانة بالحروف العربية ومعانى الكلمات ومؤخرًا حصل على توقيع عقد مع ساقية الصاوي لإلقاء محاضراته بها.

 

المصدر : بوابة  فيتو الإخبارية

شاهد أيضاً

مسابقة المنتديات السنوية الثانية

نعود لنلتقي معكم مجددا في العام الثاني لمسابقة المنتديات لعام /٢٠٢٠ / تحت شعار /نلتقي …

مطلوب مبرمجين تطبيقات هواتف ذكية ومواقع الكترونية  ومسوقين الكترونيين

مطلوب مبرمجين تطبيقات هواتف ذكية ومواقع الكترونية  ومسوقين الكترونيين للعمل في شركة في الإمارات الشروط:- …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: