الرئيسية / نثر / رسالة غضب – ناديا دويك

رسالة غضب – ناديا دويك

10169442_829908490374746_6225770317368553076_n

***************

إلَيْكُم ْ يَا أصْحَابَ الْقرِار ْ

قدْ بالغْتثم في إيلامي .

قد قضيتم على أحلامي ..

من ذلٍ لذلْ ..ومن خيبَة ٍ لخيبة ْ ..

ما همّكم أن اكونْ حيا .. أو أموت ..

ما همّكم أن تتحَوّلَ كلّ بِلادي مَقابِر ..

أوتُهْدَمَ  فوق رؤوسنا البيوتْ ..

ما  همّكُم  أن  أصبِحَ لاجِئَاً أو شريد

أو توضَع كلَ أمنِياَتي  في تابوتْ

ما همّكُم  أن  يُقْتَلَ  الياسَميْنُ  في بلادي ..

أو  أن   يُقتَلع  من جذورهِ  الزّيتون ..

ما هَمّكُم طُفولةٌ تُسْبَى ..

وبراءة ٌ تضِيعُ عَلى الطُرُقاتْ ..

وأعراضٌ  تُستبَاح ُ في الشّوارعِ والسُّجونْ ..

ما همّكُم  أن  يتوقّفَ  الحمَامُ عَن  الهَدِيل ْ

أو  أن تُهاجِرَ عن  وَطَنِي  العصافِير ْ

ما  همّكُم  صَرخاتُ المساجِين

ولا  أنّات  المحرومين  ..

ولا  دمعة َ أم ٍّ  أدمى  مآقيها  الحُزنُ

على  ابن  لها  في  المعتقل ..

وآخرٌ  في  المنافي  تائه ٌ بعيد

وثالِثٌ  قضى  من  حِقدِكُم  شَهِيد ْ

كلّ هَمّكم إرضاء الغريبْ ..

شُعُوبكم غدَتْ هِيَ العَدوُ ..

وعَدُوّها لكُم ْ حَبيب ْ ..

ألا لَعْنَةَ اللهِ عَلَيْكُم جَميعَاً ..

قد خيّبتُم كُلّ الظُنونْ ..

الموتُ مرةً في العُمر ِ..

ونحنُ منْكم الفَ الفَ مَرّة ٍنَمُوت ْ ..

إنّا نَبْرأُ مِنْكُم وَمِنْ قَرارَاتِكُمْ ..

نبْراُ من أسْمائِكُم  المُزركَشَةَ  بالياقوت

نبرأُ من  تنديداتِكمْ ، وشجبكم

نبرأ  من  الولاءِ  لكُم ..    ..

عارٌ عليْكُم الفَ عارٍ .. وعارْ ..

غدا ستجزون بسوءة أفعالكم ..

وعِنْدَ الحَقّ لا شَيءَ يفوت ْ …

ناديا  دويك / كمال
القدس

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: