الرئيسية / قصائد / وأظل أبحث – رمزت عليا
رمزت عليا

وأظل أبحث – رمزت عليا

رمزت عليا
رمزت عليا

==========
هل تمطرُ إلا في حلْقي مطراً أسودْ؟
هل في وطني إلا غيمٌ مالحْ؟
أو وهْجُ هجيرٍ مُرْ؟
لكنّي أبحثُ عن وطنٍ
قد كانَ يناغيني
فغدَا مخطوفاً
في عتْمٍ وخرابْ
ويباسِ الأرض وأشواكٍ
ودمًى كانتْ أسيادَ عبادْ
في ذلِّ بلادٍ تكفرُ بالرّجمِ الأحمقْ
آتٍ من تاريخ وُحولِ الأجدادْ
وأنا لا أملكُ إلا بعضَ قصيدٍ ميْتْ
وقوافي الشعرِ سيرجمُها جهلٌ وغباءْ
وبقايا من أطيافِ بشرْ
هيّا منْ يرجمُ قافيَتي ؟
هِي زانيةٌ في قبْوِ الجلادْ
وقدِ اعترفتْ بشهودٍ ألفْ
هِيَ مغتصبةْ …
رجماً رجماً لقوافي الشعر المغتصبةْ
قتلاً لزهور معتقلةْ
يا كلَّ زُناة العارْ
يا كلَّ طُغاةِ الدّارْ
هل ترجمُ مغتصبةْ؟
هل تجلدُ في قبْو طغاةٍ معتقلَةْ؟
أو تذبحُ غسلاً للشرفِ المسفوحْ
ما عادَ العارُ يلاحقنا
سحقاً لك يا وطناً مغتالا
حين القتلُ لأنثى فيه شرفْ
هل يرقى الخلق بغيرِ الأنثى؟

 

شاهد أيضاً

محمد الحراكي

الأديبة الشاعرة نجاة بشارة وكرائم الجوهر – بقلم محمد الحراكي ( قراءة نقدية)

ياليت شعري حين تنثر درها عقد من الياقوت والمرجان قيثارة إن أنشدت سمارها مزمار داوود …

نجاة بشارة

هُمْ هكذا – نجاة بشارة

هُمْ هكذا ، يا صاحبي الرَّهِفُ أنا ما زَلَلّتُ ، وفوقَ ما أصِفُ أهلي أنا …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: