الرئيسية / لقاء أدبي / لقاء أدبي – مختار العالم
مختار العالم

لقاء أدبي – مختار العالم

شاعر الإنسانية والمحبة وصاحب الإبتسامة الجميلة إنه الشاعر الأردني مختار العالم

  • شاعرنا الكريم ، كيف تقدم نفسك للجمهور؟

إنسانٌ يشعر بكلِ إنسان، وكما أسماني جدي محمد رحمه الله، مختار ، وفرح بقدومي والدي صلاح رحمه الله فأصبح إسمي مختار صلاح محمد العالِم، والعالِم هو الشيخ أحمد سعيد؛ درس علوم الدين في الأزهر وأخذ درجة عالِم. ولدتُ في قرية سرطة؛ وتقع في الجنوب الغربي من مدينة نابلس التي أعشقها .

  • نعرفك بالهلوسات الصباحية ، ما هي الهلوسات الصباحية وماذا يعني لك الصباح؟

أوقظُ الشمس في كل صباح، وأستمد منها الحياة والفرح، والإبتسامة؛ التي لا تفارقني. أتأمل في الصباح كل شيء، السماء، والهواء، والغيوم، والأشجار، وأهدي لها تحية الصباح أقول: صباح الخير لكلِ شيءٍ حيًا. أبدأ بعدها ” هلوستي” الصباحية، لأنها تكتب ما بين الصحو والنوم، وكلّها إرتجالية؛ لا تأخذ منّي وقتًاً طويلاً بكتابتها لأقصاها أربعة إلى خمسة دقائق.

  • عُرف عنك بشاعر الحب ، ما رأيك بقصيدة الحب وما هي المشاعر التي تنتابك عند نظمها؟

الحبُ من الشعر الوجداني، وهو أجمل، وأرقُ، وأبهى ما في الإنسانِ من شعورْ. من لم يعرف الحب لا يمكنه من قرضِ قصيدة صادقة، ومفعمةً بالحب. لتكتب القصيدة يجب أن تمزق الصدر وتخرج ؛ لتصل للمتلقي بكامل الإحساس لحظة ولادتها من الشاعر.

  • نرى ظاهرة غياب اللغة الفصحى عند أغلب الشعراء ، ما هو رأيك الشخصي في ذلك؟

الإهتمام باللغةِ على وجه الخصوص يتأتى من الإهتمام بالقراءة، وخصوصًا في كتب اللغة، وعلى الشاعر أن يهتم بجميع جوانب اللغة، فكما يقول الأديب إبن عبد ربِّه الأندلسي: لتكون شاعرًا ؛ يجب أن تكون لديك المَلَكَة ، وهي (الموهبة، واللغة، وما تحوصل من مفردات). فاللغة السليمة القويمة، هي من يخرج  القصيدة بثوبٍ بهيٍ .

  • حتى يسمى الشاعر شاعراً ، برأيك ما هي مقومات الشعر؟

الحسّ والإحساس الصادق أولاً ؛ من يميز شاعرٌ عن آخر، وليخرج الإحساس بأبهى صوره؛ يجب أن يمتلك الشاعر موهبة، ولغة قويمة، وخيال “تصويري”، ليضيفَ الصور الماتعة، والتي تعطي لحنًا سماويًا، للقصيدة. ويملك ناصية الإبهار في تركيب الجمل الشعرية.

  • يتغنى البعض بالشعر والشعراء قديماً ، ما هو رأيك كشاعر بالشعر المعاصر والشعر القديم؟

بأوائل خطوتنا الأولى على سجادة الشعر، كنا نحبو ونسعد بالشعر التقليدي او ” الكلاسيكي”، من شعر شعراء المعلقات، والشعر الأموي والعباسي، مرورًا للشعر الأندلسي، فالشعر الحديث “المعاصر”. لكل شعرٍ مذاقه الخاص، ولكل شاعرٍ مذاقًا وذائقة خاصة بهِ وإن التقى مع بعض الشعراء في ذات الروح، تعجبني قصائد من الشعر القديم (الحطيئة، والمتنبي، وعنترة، ودريد) ، ومن الشعر الحديث؛ ( الجواهري، أبوماضي، بشارة الخوري، درويش). ومن المعاصر (تميم البرغوثي، تركي عبد الغني ) وقائمة تطول لا يتسع الوقت لذكرهم فعذرًا.

  • ما هي آخر أعمالك وأنشطتك ، وهل لديك دواوين تم إصدارها ؟

منكبٌ على القراءة والكتابة ؛ أنقح في رواية قد قربت على الإنتهاء ؛ وآمل أن تخرج للنور في هذا العام، وكتاب عن الدولة المارقة “إسرائيل” ؛ ولكن أطرحه بمفهومٍ جديدٍ لم يتطرق إليه أحد. أصدرت مجموعة شعرية في العام 2002 بعنوان “ميلاء”

وصدر بظروفٍ خاصة.

  • ما رأيك بظاهرة السرقات الأدبية وتفشيها في الفيس بوك؟

لا انشر قصائدي على شبكات التواصل الإجتماعي”الفيس بوك”؛ لأن ما ينشر معرض للسرقة ، فما أسهل على البعض أن ينقلوها ويغيروا الإسم فقط لتصبح نتاجهم، للأسف أقول: من لا يخرج من صدر الإنسان ليس شعرًا. وللأسف أيضًا ؛ الكثير من الشعراء ولهم إصدارات؛ قاموا بسرقاتٍ أدبية من شعراء معروفين ومشهورين ونسبوا ما كُتبَ لهم ؛ وهي الآن بمحتوى كتابٍ بأسمهم.

  • كلمة أخيرة كشاعر توجهها لقرائك ومعجبيك؟

أكتب لكل من بداخله إنسان، يشعر بالإنسان. أكتب أيها الشاعر بكل إحساسٍ منك وشعور. إبتعد عن الغرور؛ لأنه يقتل الإبداع، أدعو للجميع بالخير؛ ولكم مني كل حب.

((( الشاعر الرائع مختار العالم أنت موسوعة عالم بحد ذاتك ، أشكرك بإسمي وبإسم كادر صحيفة  ذي المجاز على رأسها رئيس التحرير محمد طكو على قبولك الحوار معنا …. ودمت نبراساً للشعر …)))

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: