الرئيسية / نثر / أشعر بالألم – لؤي شديفات
لؤي شديفات

أشعر بالألم – لؤي شديفات

لؤي شديفات
لؤي شديفات

أشعر بالألم ..

لأنني

ربما أمنحك السعادة

وربما الألم ْ..

***

اشعر بالألم ..

لأننا قد نصير يا صغيرتي

رواية مجنونة

عنوانها (( الندم ْ )) ..

فلست أدر ِ

كيف أصنع الحلم ..؟

وكيف ضاع عمرنا

انتظار ْ ..

وكلـّه تجارب

في الصدق

في وهـم ْ…!!

إني كلام عابث

في صحبة الصغار

إني جنون هائم ويحمل القلم ..

*** اشعر بالألم ..

لأنني ما عدت أدري

كيف يكتب الزمان

أسطورة ً

أو قصة ً

أو ربما مكان ..؟

لأنني

أتوه في جداول المياه

بحثاً عن الأمطار

عن ارتواء

عشقنا

في آخر النهار ..

في غيبة الربيع

في وحشة الخريف

في عتمة الليل

هنا ..

على جدار هم ْ ..

***

وسط اعتراضي

وسط رفضي

تـنطق الــ( نعم )

وانطق القبول

وانطق اختناق ليلنا الخجول

وانطق الألم ..

***

اشعر بالألم ..

لأنني

وحين يطلع الصباح

أخفي خيوط النور

أصبحت من جنون حبنا

أحدث الطيور ..

وأكره الرحيل والدموع

وأكره الشموع

وأكره الرجوع

وذكرياتي

وارتحالي

في سنين الجوع ..

كم أكره ابتعادك في طلعة الصباح

وأكره ارتحالك دوماً مع الرياح

وأكره الألم …

***

اشعر بالألم ..

عرفت يا صغيرتي ..

عرفت بعد كل هذا العمر

كيف تصنع الدموع

حفظت – كتبت – من طفولتي

أنشودة الألم ..

وكيف ينسج التاريخ

من جروحنا

أخباره العظيمة

وكيف يجعل انتصارنا

في خانة العدم ..

كيف البروج والقلاع تنهدم ْ ..

كيف الحروب تنتهي

وتترك الألم ..

وكيف يطرد الهوى

في بلادنا

وكيف يحترم ..

وكيف أننا بالحب يا حبيبتي

نظل نتهم ..

وتحبس القلوب

في صدورنا ..

وتصدر الأحكام

وتعدم الأحلام ..

ويصمت الألم

ويصمت الألم …

لؤي شديفات

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: