الرئيسية / أرشيف الوسم : ذي المجاز

أرشيف الوسم : ذي المجاز

مكابرة – محمد طكو

وَجْهي غُيومٌ والقَصائِدُ ماطِرَةْ وَالحَرْفُ نورٌ والقَوافي ماكِرَةْ فأنا الشَواطِئُ في احْتِراقِ رِمالِها وأنا المِياهُ بِصَفْعِها مُتَناثِرَةْ وأنا السَّرابُ يُطِلُّ مِنْ آمالِنا في فُسْحَةٍ رُسِمَتْ بِعَيْنٍ ناكِرَةْ فأنا الضحيةُ في اكتمالِ مَواجِعي وأنا جَنينُكِ إنْ تَكوني غافِرةْ وأنا امتِلاءُ الكونِ طَيْشُ جُنونهِ وأنا الطُّفولةُ والحَياةُ الزّاهِرةْ وأنا نَقيضكِ في الجُنونِ …

أكمل القراءة »

ذِكرى الأَمس – عمر هزاع

.. وَناظِـرَةٍ ؛ كَـأَنَّ لَهـا شُعـاعـا خِـلالَ الـرُّوحِ يَندَفِـعُ اندِفـاعـا * فَتَرمِـي, وَاللواحِـظُ صاعِـقـاتٌ أُصارِعُها, وَما اعتَـدتُ الصِّراعـا * فَتَجمَعُ- بَعدَما فَرَقَـتْ – عِظامـي وَتَفرُقُ, بَعدَ مـا طِبـتُ اجتِماعـا * وَأَخشَـى ثَغرَهـا إِمَّـا عَصـانـي وَأَخشَـى لَثمَـهُ إِمَّــا أَطـاعـا * نَقِيضانِ: اصطِبـاري فِـي هَواهـا وَوَجـدٌ بَيـنَ أَحنائِـي تَـداعـى * أُعِيذُهُمـا مِـنَ …

أكمل القراءة »

أنثى القصيدة – محمد طكو

لا تقترب من خافقي يا سيدي إني أفضّل أن أعيش بمفردي عشرون عاماً أو تزيد قصيدتي والشعر يطلع كالبنفسج من يدي وضفائري تحكي حكاية طفلة مغزولة بالشمس أو بالعسجد ليليت بعضي حين أرسمني هنا لأصوغ من وجه الغواية مشهدي عشتار صوتي كل من في ساحتي ذبحاً يقدّم ما أشاء ويفتدي …

أكمل القراءة »

على حافة الوجع – محمد طكو

كــما عــينــاهُ يشــعلنــي الـتــفات و يســكــنـني ضياعـــي والشتاتُ فأشـــكو للــحــبـيب فراتَ عــيني لــيـــرســمــني على الخد الفراتُ كــأنّ الــحــزن في خــديّ مـــاءٌ وصــلـــصــالٌ ستــعجنه الحـياةُ أقــــوم أبــايــع الآلام عــمــــراً ليـجـلسـني على الـجمر الــمماةُ و مــثــلي الآه في التكوين لـكنْ تـفـرقـنـا القــصــائد والــنـــحاةُ وكــفّي حـيــن أمسـحـه بدمـعي خــطوط العمر يـمـحوها الثباتُ أنـا …

أكمل القراءة »

مراياي – محمد طكو

  وراءً كم سيدفعنا الوراءُ ويحملنا إلى اللا شيء داءُ سكارى و الرحيل إلى رحيلٍ و يقذفنا المصير  لما نشاءُ نضيّع رحلةَ الأيام وهناً على أملٍ وإن قُطِعَ الرجاءُ و نسلو يومنا ونعيش أمساً كأن الأمس ديدنه البقاءُ حسيسٌ لاحتراقاتٍ مدانا سرابٌ كم يعاقره الظماءُ يحاورني صباحاً حيث يسعى وعند …

أكمل القراءة »

كيفَ الشّوقُ يُرديهِ – مختارية بن عالم

قل للّذي مرَّ قُرب البيتِ يذكرنا هنا قصيدي ونار الشوقِ تُذكيهِ . كم من رمادٍ ذرتْهُ الريحُ ذات هوىً هل دلّكَ الرّيح عن أخبارِ ما فيـهِ ؟ . قد أيبسَ اليأس حلقَ الحرفِ يا لهفي لـولا رميتُ بماءِ العينِ في فيــهِ . ما كنتُ أدري بأن الحبّ من رمقٍ و …

أكمل القراءة »

هل قرأت السطر الأخير من النص – بقلم محمد طكو

وأي نص هذا الذي يجعلنا ننتمي إليه حتى نصل إلى سطره الأخير .و النصوص الأدبية أغلبها إن لم يكن جميعها قد جاءت تحت تأثير جريمة كبيرة لا يمكن إلا أن يعترف بها أبطال النص الأدبي خلال سياقه . ولكن الخوض في غمار هذه الجريمة وفي تفاصيلها جريمة أخرى . فمن …

أكمل القراءة »