الرئيسية / كتابنا / قصة الصباح / قصة جانب آخر – صباح سعيد السباعي

قصة جانب آخر – صباح سعيد السباعي

 

أسمع تلاطم أمواج من بحر آخر، الأصوات قد تتشابه إلا صوت الموج.

كل مرة يكرر خطأه الصياد، يخرج 
مع العاصفة، ويندب حظّه، صديقه
يتابع أخبار الطقس، مع ذلك غرق
ليس الحرص كلّ شيء، هكذا يقول.

وتقول زوجته: هذا الموقف يشبه
قطف وردة وفي ناحية أخرى تُزرع
شتلات جديدة، لتُقطف مرة أخرى
ليس كل غيمة تحمل مطرًا.
هل من المنطق أن يدور تفكيرنا حول ذلك؟!
أحتاج توضيحًا.
أسمع من بعيد وبوضوح، لم أكن أدري أنني كنتُ الغريق الذي انتشله ذلك الغريق، غرق كل شيء مني؛ إلا أنا
المعلومات تشير إلى شخص آخر ربما كان يشبهني.

ق. ق… صباح سعيد السباعي

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: